أحمد اونجار بلكرموس رئيس المجلس الاقليمي لتارودانت والدكتور خاليد المودن باشا تارودانت يثيران ذهول الحاضرين بمناقشتهما الأكاديمية والعلمية خلال الافتتاح الرسمي للملتقى الشبابي التربوي (+صور)

0 134

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

صباح اليوم الجمعة 16 فبراير 2018 وبساحة 20 غشت بتارودانت، استطاع أحمد أونجار بلكرموس رئيس المجلس الاقليمي لتارودانت والدكتور خاليد المودن باشا مدينة تارودانت، شد الأنظار إليهما في الافتتاح الرسمي لفعاليات الملتقى الشبابي التربوي.

الملتقى تنظمه جمعية نساء سوس للمرأة والطفل ، تحت شعار: "اكتشاف قدرات التلميذ خطوة نحو مستقبل أفضل"، بتعاون مع المجلس الاقليمي والمجلس الجماعي لتارودانت، يومي 16 و17فبراير 2018 لفائدة التلاميذ وخاصة المقبلين على التوجيه.

الافتتاح الرسمي حضره كل من الدكتور خاليد المودن باشا تارودانت، وأحمد أونجار بلكرموس رئيس المجلس الاقليمي لتارودانت، واسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت ونائبته زهرة دنبي، وعبد الحق حقاوي قائد الملحقة الادارية الرابعة وعبد العالي التهلي خليفة الباشا وممثل الأمن، حيث كان في استقبالهم خديجة غزال رئيسة الجمعية المنظمة وعضوات الجمعية، والدكتور أحمد دليل منسق الملتقى.

الملتقى الذي حظي بتغطية اعلامية مهمة، عرف مشاركة العديد من المدارس والمؤسسات من مختلف مناطق المغرب، بأروقة تضم ملصقات ومطويات وكتيبات تشرح أسلاك الدراسة بها، ومنها heec marrakech ، المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بتارودانت، encg agadir  المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بأكادير، sup de co ، الكلية متعددة التخصصات تارودانت، aljisr tawjih ، كلية الطب بأكادير، menara let marrakech ، emaa، معهد الفندقة والسياحة بأكادير.

افتتح الرواق بزيارة الوفد الرسمي لكل أروقته حيث استمعوا لشروحات الطلبة الممثلين للمؤسسات العارضة عن الدراسة التي تقدمها وآفاقها، وهنا حدثت المفاجأة التي أذهلت الحاضرين، فالتكوين الاكاديمي لأحمد أونجار بلكرموس  رئيس المجلس الاقليمي لتارودانت، باعتباره مندوبا واطارا سابقا في وزارة التجهيز والنقل وتحصيله الجامعي وتكوينه الفونكروفوني، إلى جانب الدكتور خاليد المودن باشا تارودانت رجل السلطة والعلم،  فتعليمه العالي مكنه من فهم ما يتطلبه الالتحاق ببعض المعاهد من الحصول على نتائج ممتازة في بعض المواد وخاصة العلمية ومعلومات دقيقة عن بعض التخصصات..، مما جعلهما يتعمقان في مناقشة الطلبة العارضين عن الدبلومات والشواهد التي تقدمها مؤسساتهم وهل هي معترف به وغير ذلك من تساؤلات رئيس المجلس الاقليمي بطلاقة وباللغة الفرنسية مما اضطر احيانا الدكتور أحمد دليل للتدخل بمزيد من الشروحات.

وفي ذات السياق قدم الكفاءتان خلاصة تجربتهما العلمية بنصائح للتلميذات والتلاميذ مع التأكيد على أن النجاح يتطلب الجد والعمل، حوارات ونقاشات استفاد منها التلاميذ الذين حضروا لزيارة الملتقى، واختتم هذا اللقاء التربوي بحفل شاي ثم التقاط صورة جماعية.

المبادرة التربوية التي أتت ولأول مرة من جمعية نسائية لاقت نجاحا في يومها الأول تنظيما وتسييرا، على امل أن تستقبل الخيمة التربوية أعدادا أكثر يوم غد ليستفيد التلاميذ من التوجيه لاختار الانسب لمستقبلهم.

ونظرا للأهمية التي يكتسيها التوجيه في مساعدة التلاميذ على اتخاذ القرار المناسب لاتمام  مسارهم الدراسي، تم إرساء منظومة للاستشارة والتوجيه محددة الوظائف والآليات بصيغة تستشرف ما نص عليه الميثاق الوطني للتربية والتكوين في هذا الشأن، وخاصة ما جاء في دعامته السادسة، حيث التنصيص على كون التوجيه جزءا لا يتجزأ من التربية والتكوين، باعتباره وظيفة لمواكبة المتعلمين، ابتداء من السنة الثانية من التعليم الثانوي الإعدادي إلى التعليم العالي، وتيسير نضجهم وميولاتهم وملكاتهم واختياراتهم التربوية والمهنية.        

نترككم مع صور الملتقى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.