أمطار الخير تعري رداءة البنية التحتية وتُغرق منطقة عين السبع تحت الماء

0 11

 لطالما يدعو المغاربة أن تأتي   اﻻمطار "على قدر النفع" لكن تجري الرياح بما ﻻتشتهي السفن فأمطار الخير هاته عرت البنيات التحتية الهشّة و المتهالكة للمدن المغربية و لم تكن لتصمد مع أولى الزخّات المطرية، التي أغرقت الشوارع والسيارات واقتحمت منازل كذلك من دون استئذان..

والغريب في اﻷمر هو حالة الطوارئ واﻻستنفار التي تعلن عليها الشركات الخاصة  والوكالات المستقلة المكلفة بتدبير الماء والكهرباء والتطهير من أجل ضخ المياه وإعادة الوضع إلى حالته الطبيعية، وهو المسلسل الذي يتكرر في أكثر من مرة، ليطرح السؤال بالواضح حول متى ستظل المجالس المحلية المنتخبة والمؤسسات

المدبرة للشأن العام  تنهج سياسة "التعامي" وتغفل عن مشكل قديم قدم المغرب والشرق طالما تصرف  ميزانيات كبيرة تضخ في صناديق شركات أجنبية من دون نتائج مرضية على اﻷقل.
وهذا حال جل المدن بما فيهم العاصمة اﻻقتصادية الدار البيضاء وبالضبط في منطقة عين السبع ع بالطريق السيار في إتجاه الرباط كما يظهر جليا في الفيديو حيث أغرقت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت مؤخرا، عدة شوارع  رئيسية وثانوية، وهو ما أدى إلى حدوث خلل في حركة السير بأهم المحاور الطرقية، بسبب اختناق مجاري الصرف الصحي وعجز البالوعات عن تمرير مياه الأمطار.
حيث تحوّل مشهد شوارع  منطقة عين السبع إلى أنهار ومستنقعات من المياه والأوحال، لتغرق معها السيارات فيما تضرر المارة و الساكنة  جراء إنسياب هذه المياه والسيول الطينية.

المتابعة :س.شاهير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.