إبتدائية العرائش تبرئ الصحفي هشام الدريدي

0 34

اسدل الستار ظهر يوم الاثنين 2 يناير 2017 على مسلسل المحاكمة التي كان فيها الزميل هشام الدرايدي رئيس تحرير بوابة المغرب الاخبارية بلادي و مراسل العلم مشتكيا و الذي تحول بقدرة قادر من مطالب بالحق المدني إلى متهم أول بملفات النيابة العامة، بحكم إبتدائي و نهائي يقضي ببرائته من التهم المنسوبة إليه و إدانة المتهم الطرف الثاني من الدعوى القضائية بثبوت ما نسب اليه بمحاضر الضابطة القضائية و تغريمه 300 درهم.

و في سياق المحاكمة يتضح جليا على ان القصد من تحويل المشتكي إلى متهم أول، هو إفراغ القضية من محتواها القانوني، و عدم إعطاء المطالب بالحق المدني حقوقه بالمطالبة بالتعويض المادي على الضرر الذي لحقه جراء الإعتداء عليه بالسب و القذف بالطريق العام. img-20161107-wa0139

و قد عرفت المحاكمة التي انطلقت اشواطها و تفاصيل جلساتها منذ 7 نونبر 2016، غياب المتهم الثاني في كل جلساتها الخمس إلى يوم النطق بالحكم، كما تغيب محامي الطرف الثاني في الجلسة النهائية، و التي إستمع فيها لإفادة أحد شهود المشتكي “المتهم الاول” الذي أكد وقائع حادثة السب و القذف في حق الزميل الصحفي، ليعلن قاضي الجلسة في ختامها بعد الاستماع للاستاذ “عبد العزيز العليكي” محامي الأخير إلى مرافعته و التي طالب فيها هياة المحكمة بعد الإستماع إلى الشهادة ببرائة موكله وإعتبره كمطالب بالحق المدني و متابعة المتهم الثاني فيما نسب اليه و تغريمه بتعويض عن جبر الضرر في مبلغ 5000 درهم، ليقر قاضي الجلسة ببرائة الزميل هشام الدرايدي من التهم المنسوبة اليه، و تثبيت تهمة السب الغير العلني على الطرف الثاني و اداء غرامة مالية قدرها 300 درهم. 

المتابعة هشام الدريدي
  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.