إضرام نار بحي أناس بمدينة بني ملال

0 6

img-20160925-wa0067

تعرض يوم أمس سكان حي أناس بمدينة بني ملال إلى فزع وهلع نتيجة إضرام نار من طرف أحد القاطنين، مشهودا له بسوء السيرة والسلوك داخل الحي. حيث عمد هذا الشخص إلى إشعال النار في بيته وتكسير زجاج نوافذه فوق رؤوس المارة، وكاد أن يتسبب في إلحاق الضرر ببعض السكان خاصة منهم الأطفال. واشتدت النيران في الشقة، مما جعل الجيران يهرولون صوب الشارع خوفا من انتشارها في جنبات بيوتهم، أو حدوت تماس كهربائي قد يتسبب في كارثة مميتة لا قدر الله.

وبالرغم من اتصالات السكان المتتالية بالجهات الأمنية من أجل الإسراع في اتخاذ التدابير الفورية وتفادي سقوط أرواح بشرية أو خسائر مادية، فإن النيران ظلت مشتعلة لأكثر من ثلاثة ساعات ونصف. ولم يحضر رجال الأمن إلا بعد إخماد الحريق وفوات الآوان. مما يطرح عدة تساؤلات حول مسؤولية الأمن الوطني في بني ملال، ومدى يقظته وتفاعله مع مثل هذه القضايا التي قد تترتب عنها كوارث وجرائم إنسانية. وإخفاقه في مواكبة التطورات المميزة التي تعرفها إدارة الحموشي.

وتبقى الإشارة إلى أن ظاهرة العنف والتخويف و(التفرعين) انتشرت بحي أناس، بسبب إسكان بعض الأشخاص ذوي السوابق العدلية من طرف بعض مالكي الشقق والمحلات السكنية. الذين يهرولون بجشعهم وراء الربح السريع، دون التحقق من هويات المكترين الشخصية وسيرتهم العدلية. مما يساهم في زعزعة راحة المواطنين والإخلال بأمنهم وسلامتهم.

عبد العالي زياد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.