إقليم طاطا: نساء دوار تيغيت جماعة تسينت بطاطا يخلقن الحدث الجمعوي بإحتفالات رأس السنة الامازيغة 2969

0 371

صوت الحقيقة: عبد الرحيم ادبلقاس

بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2969 نضمت جمعية “اسيد” للثقافة والتنمية والأعمال الإجتماعية بدوار”تيغيت”جماعة تسينت إقليم طاطا لا يتعدى عمرها اربعة اشهر و اللتي تهتم بإنتاج منتوجات غدائية متنوعة وذلك بتحويلها من مواد أولية الى منتوجات منسمة عن طريق إضافة توابل و اعشاب طبيعية محلية لإعطائها نكهة منسمة ك “الملح المنسم” “الفلفل الحار المنسم” .

وكذا تشتغل نساء الدوار على منتوجات كالحناء و “الكسكس الخماسي” و النسيج و صناعات يدوية وغيرها من الأنشطة النسائية كما تقوم نساء الدوار بتنضيم دورات لتعليم الفتيات للحفاض على انشطة الجمعية واستمرارها احتفالا يضم عدة فقرات بدءا بكلمة الإفتتاح التي القتها السيدة رئيسة الجمعية “زينة أوناصر” بحضور السيد رئيس الجماعة “إبراهيم هماد”الذي القى كلمته تجشيعا الأعضاء الجمعيةوكذالك السلطة المحلية وكذا المتكلم بإسم السكان “السيد اد عمر مبارك “الذي عبر عن دعمه للجمعية.

وتقديم الأطباق التقليدية التي تجسد المنطقة والأصول الأمازيغية ك”تكلا”و”تبلقزيزت”بركوكس”سكسو دلومان” وهي كلها اكلات تقليدية اسمائها مستوحات من اللغة الأمازيغية وتقديم عرض فلكلوري لفرقة احواش بحضور قوي للتراث الأمازيغي من لباس النساء “ليزار” وكذا الرجالي “الجلباب” والحضور كان قوي حيث بلغ قرابة80% من الساكنة و اختتم الحفل بكلمة شكر من السيدة الرئيسة”زينة أناصر” التي يعود لها الفضل في نجاح انشطة الجمعية في مدة وجيزة .

تمارس الجمعية كل انشطتها بمقرها بنفس الدوار فضاء للأشغال حيث تجتمع نساء الدوار ،دامت مدة الحفل يومان حيث انه باليوم الثاني يكون مخصصا لنساء لتقمن عاداتهم القديمة عبارة عن حناء للعروس ورقصات و اهازيج تعبيرا عن فرحتهم حيث يقدم الطبق الخاص بهذا اليوم “كسكسو دلومان”.

و القيام بتقليد يسمى “أوفي” حيث يعتبر فأل خير على العروس بإشراف إمام مسجد المنطقة “الطالب” الذي يقوم بإفراغ اواني من حبوب القمح على “تكرتيلت” حصير من الدوم مع تلاوة ايات قرئانية،وإستمر الإحتفال مع عروض لرقصات المنطقة.

صرحت رئيسة الجمعية ان الجمعية هي بمثابة متنفس لساكنة الدوار وبمثابة مصدر قوت بسيط لنساء المنخرطات فالمقر الخاص هو من مطالب اعضاء الجمعية لذا توجه رسالتها للجهات المسوؤولة بالدعم للمضي قدما بالفكرة وتشجيع الدواوير الأخرى لأخد بادرة العمل الجمعوي.

وكلمة شكر لسلطات المنطقة لحفاوة الإستقبال و حسن الإستضافة حيث قامت بمهامها على اتم وجه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.