اجواء احتفالية متجددة في الدورة 3 للمهرجان الدولي للفنون والثقافات باكادير

0 89

صوت الحقيقية

في أجواء احتفالية رائعة مزجت بين الايقاع والرقص انطلقت أمس الجمعة فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للفنون والثقافات الفياك 2018 بفضاء لمدينا أمام حضور جماهيري غفير تتبع اللوحات الفنية الموسيقية التي تفننت الفرق المشاركة المغربية والاجنبية وخاصة من كولومبيا واسبانيا في أداءها بروعة وفنية عالية تجاوب معها الجمهور الحاضر الذي اظهر من جديد مدى عشقه للفن الجاد وتعطشه للعروض الفنية والموسيقية التي ابدعت فرقة الكدرة لاسا وفرقة تاسكوين لتارودانت في اداءها في شكل فرجوي جداب نال تصفيقات الحضور كما تحاوب ايضا مع العرض الفني للمبدع المغربي ناجي سول وكذلك الشأن مع العرضين الفنيين الختاميين لامسية الافتتاح من اداء فرقتين من كولومبيا واسبانيا.

الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للفنون والثقافات الفياك يؤكد رئيسها الدكتور عمر حلي انها ترسيخ لتلاقح الثقافات ودورة للمتاقفة بامتياز مشيرا الى ان تجاوب الجمهور مع السهرة الافتتاحية للمهرجان دليل على كونه نجح في الرهان الذي رسمه مند البداية والمثمتل في ابراز التنوع الثقافي المغربي والتقاطعات التي تجمعها مع باقي الثقافات العالمية مشيرا الى ان استضافة فرق من امريكا الاثنية خلال دورة هذه السنة هو اكبر دليل على ان الثقافة لا حدود لها وان لها تقاطعات مع الثقافة المغربية.

ومعلوم ان الحفل الافتتاحي ليوم الجمعة 20 ابريل 2018 عرف حضور مجموعة من الشخصيات ومنها عمال صاحب الجلالة على عمالة انزكان ايت ملول وعمالة اقليم سيدي افني وعمالة اقليم طاطا الى جانب عدد من سفراء الدول المشاركة في المهرجان.

وستتواصل فعاليات مهرجان الفياك الى غاية يوم الاحد 22 ابريل الجاري وتنظمه جامعة ابن زهر ومنتدى جنوب ثقافات بتعاون مع مجلس جهة سوس ماسة ، وزارة الثقافة ومعهد سيرفنتيس  وتشارك فيه مجموعات استعراضية وعروض فنية من إسبانيا وإيطاليا وكولومبيا والبيرو والأرجنتين والسينغال والكامرون ومالي والمغرب. ويقوم المهرجان على مفهوم يسعى إلى إبراز المثاقفة المرتكزة على عروض تمثل فعليا الجهات والدول التي تنحدر منها، كما يقوم الفياك على تفرد عروضه بعدم اعتماد الآلات الحديثة وسعيه إلى إعادة الاعتبار للثقافات المحلية أساسا. ولهذه الغاية، كما يقدم المهرجان لجمهور المدينة إشراقتين شعريتين الأولى للزجال ادريس بلعطار والطالب بويا لعتيق. على أن دورة هذه   السنة ستعرف مشاركة فنانين مغاربة أبدعوا في التراث وساهموا في تطويره، من قبيل  الفنانة عايشاتا والفنان فريد غنام بالإضافة إلى فرقة تسكيوين. وعلى هامش الدورة نظم معرض للات الموسيقية الصحراوية ضمت مجموعة من الآلات الموسيقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.