اختتام الموسم السنوي للمدارس العتيقة بتوزيع الجوائز على الفائزين وتكريم الحسين امزال عامل اقليم تارودانت وداعمي المؤسسة

0 238

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

وكما افتتحت فعاليات الموسم السنوي للمدارس العتيقة بقاعة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتارودانت الثلاثاء الماضي، عرفت ذات القاعة فعاليات حفل اختتام هذا الموسم الديني المهم في دورته السابعة، صباح اليوم الثلاثاء 9 أبريل 2019، والذي نظمته مؤسسة سوس للمدارس العتيقة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وبدعم من عمالة اقليم تارودانت، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارةالاوقاف والشؤون الاسلامية، والمجلس العلمي الأعلى، تحت شعار: “الأخلاق الفاضلة ضرورة إنسانية ملحة”، والذي انطلق من 2 إلى 9 أبريل 2029 بتارودانت.

الحفل ترأسه الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، فضيلة الدكتور اليزيد الراضي رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة ورئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت، وحضر فعاليات هذا الحفل أيضا أعضاء مؤسسة سوس للمدارس العتيقة، ورؤساء المصالح الخارجية، وشخصيات أمنية وعسكرية، ورجال السلطة، والمنتخبين، وإسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت، ومولاي امحمد الولتيتي رئيس تعاونية كوباك، وفقهاء وطلبة المدارس العتيقة وضيوف الموسم، وممثلوا الصحافة والاعلام.

افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم كلمة مقتضبة الدكتور اليزيد الراضي ذكر فيها مناقب العلامة الفقيد سيدي الغالي الدادسي، ثم تمت قراءة الفاتحة ترحما عليه، بعد ذلك غلقى الحسين امزال أموال عامل اقليم كلمة بالمناسبة أثنى فيها على مؤسسة سوس للمدارس العتيقة وداعميها على ما بذلوه لإنجاح هاته الدورة، كما أثنى على المشاركة النسوية في هاته الدورة، وخص عامل الاقليمي كلمته الصحافة والاعلام الإلكتروني بكلمة شكر على التغطية والمواكبة لفعاليات الموسم خاصة الإعلام الإلكتروني المحلي، بعد ذلك تناول الدكتور اليزيد الراضي الكلمة شكر فيها الجميع على ما قدموه لإنجاح هذا الموسم، ثم غلقيت كلمة باسم فقهاء المدارس العتيقة التي جاءت في نفس سياق سابقتها.

الحفل أيضا عرف فقرة لتوزيع الجوائز على المدارس العتيقة الفائزة في المسابقة العلمية، التي نظمتها المؤسسة ضمن فعاليات الموسم بالمسجد الأعظم بتارودانت، عبارة عن شواهد تقديرية وجرائز مالية، حيث حصلت المدرسة القرآنية التابعة لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء على الرتبة الأولى، ثم مدرسة إرس الخاصة للتعليم العتيق باشتوكة أبت باها حصلت على  الرتبة الثانية،  وأخيرا  المرتبة الثالثة لمدرسة بدر الخاصة للتعليم العتيق باقليم اكادير اداوتنان.

لحظة اعتراف وتكريم خصصتها مؤسسة سوس للمدارس العتيقة لداعميها ضمن فعاليات الحفل، حيث تم تسليم شواهد تقديرية لكل من مولاي امحمد الولتيتي رئيس تعاونية كوباك، والدكتور عبد الله الرضواني، والحاج ابراهيم ابزاو، والحاج الحسن الصالح، والحاج محمد واكاها، والحاج محمد بوعبيد، والدكتور عبد القادر لمانت المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية بتارودانت، وسعيد العدناني، والدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي و رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة، كما حظي الحسين امزال أموال عامل اقليم تارودانت بتكريم خاص من طرف المؤسسة وتحت التصفيات الحارة الحاضرين، لدعمه للمؤسسة ولانشطتها ومن بينها موسم المدارس العتيقة.

واختتم الحفل بقراءة برقية الولاء والاخلاص المرفوعة إلى مقام أمير المؤمنين، والدعاء الصالح لمولانا المنصور بالله.

وللاشارة فقد كانت مدينة تارودانت على مدى اسبوع، كعهدها محتضنة للعلم والعلماء والفقهاء، ندوات علمية ومحاضرات ومسابقات علمية وأذكار وقراءات بالمسجد الأعظم بين العشاءين، وسهرات دينية كل مساء بساحة 20 غشت، تحييها كل يلة إحدى المدارس العتيقة السبعة المشاركة في الموسم، والتي تجاوز عدد طلبتها المشاركين 450 طالبا.

نترككم مع الصور

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.