افران: مستجدات الجريمة البشعة التي اهتز لها الاقليم

0 293

صوت الحقيقة: مريم الفيلالي

في اخر تطورات جريمة افران التي اهتز لها الرأي الوطني، افادت مصادر مطلعة ان دوافع الجريمة النكراء قد تكون علاقة عاطفية فاشلة بين الراعي و الضحية.

و تفيد اسرة الضحية حسب مصدر اعلامي أن بنت الضحية البالغة من العمر 6 سنوات، عثرت على امها جثة هامدة مفصولة الرأس قريبة من منزل الأسرة، لتقوم بحمل الرأس ونقله داخل المنزل، وهو ما أثار صدمة الجميع وخاصة جدها الذي سارع إلى إعادة الرأس بالقرب من الجثة قبل إبلاغ مصالح الدرك الملكي، مؤكدين تقدمهم سابقا بشكايات الى مصالح الدرك ضد هذا الراعي الذي كان يعترض سبيل الضحية بشكل يومي.

يشار انه تم العثور على شابة في عقدها الثاني مذبوحة و مفصولة الرأس عن الجثة بسوق الاحد التابع لجماعة واد افران بإقليم افران، و الى حد الساعة الأجهزة الأمنية بالمنطقة تسابق الزمن للوصول إلى الجاني الذي يشتبه أن يكون راعي غنم (ع.أ) بغابات جبال منطقة الأطلس، حيث سخرت عناصر الدرك الملكي و القوات المساعدة جميع الامكانيات حيث استعانت بمروحية و كلاب بوليسية لاقتفاء أثر الجاني الذي اختفى عن الانظار بعدما توجه لبيت شقيقته الذي يعيش به.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.