الافطار الجماعي للجمعية المهنية الرودانية للحامين والحدادة الفنية يهيمن عليه استياء وانتظارات الحرفيين لمركب صناعي لم ير النور

0 97

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

في بادرة طيبة وفي نسختها الخامسة، نظمت الجمعية المهنية الرودانية للحامين والحدادة الفنية افطارا جماعيا للحرفيين، مساء أمس السبت 5 ماي 2018 الموافق لـ 17 رمضان 1439، بمقرها الكائن بالحي الحسني بتارودانت، وذلك تحت شعار: "التضامن والتآزر أسس الاستمرارية".

الافطار الجماعي حضره حرفييو وصناع تارودانت، وممثلات جمعيات نسائية، وأعضاءغرفة الصناعة التقليدي بتارودانت، اضافة إلى ممثلين للمجلس الجماعي لتارودانت، ونقابات وفعاليات المجتمع المدني، وضيوف الجمعية من صناع وحرفيي الدراركة باكادير..  

هذا العرس التضامني الاجتماعي تميز بضمه للعديد من الالوان والأطياف السياسية بتارودانت، الشئ الذي قل حصوله بتارودانت والذي ينذر بأن الأمسية اكيد ستكون غير ذات ملل !

افتتح اللقاء المعلم الحبيب داحي رئيس الجمعية المنظمة للافطار بكلمة ترحيبية وشكر الجميع على تلبيتهم للدعوة، وفي انتظار آذان المغرب أوضح الرئيس أنه سيفتح نقاشا حول المشكل الكبير الذي يؤرق حرفيي وصناع مدينة تارودانت، ألا وهو مشروع المركب الصناعي للمهن والمهارات والذي طال انتظاره.

حيث ذكر داحي بأنه ومنذ اللقاء مع رئيس المجلس الجماعي لتارودانت شهر نونبر الماضي والحرفيون ينتظرون صفقة المشروع  التي ستخرج للوجود في شهر دجنبر الذي تفتح فيه الصفقات وتدفع الدراسات كما وعدهم المجلس، خاصة وأن المجلس السابق قد سلم بقعة المشروع، ويتم تحفيظها الآن، ونحن في شهر يونيو ولا معلومات لدينا حول المشروع.

وفي كلمته تمنى الرئيس داحي أن تتعاون الأغلبية والمعارضة داخل المجلس، ويتم نبذ الحزازات والخلفيات في هذا الشأن لأنها لن تنفع في تسيير الشأن المحلي فالبديل هو التكتل والتآزر، لكي يحظى 500 مهني بمشروعهم لانهم يساهمون في اقتصاد البلاد.

وفي ذات السياق ناشد الحبيب داحي مباشرة نائب رئيس المجلس الجماعي والمسؤول عن التعمير الذي كان حاضرا للاسراع لاخراج المشروع للوجود، وأضاف بالحرف وبمرارة: "الحرفيين غيديرو كرارس.. من 1969 وأنا كنتقاتل فهاد الحرفة، ووقعت لي حادثة وأنا شهرين هادي مخدام، معرفني حتى مسؤول..  وأنا معيشتي من السوق عكس الموظفين.."

وفي نقطة أخرى ضمن كلمته قال رئيس الجمعية بأنه غير راض على اداء ممثلي الحرفيين والصناع في غرفة الصناعة التقليدية لتارودانت، صحيح هي هيئة استشارية ولكن على الاقل كان عليها أن تسمع صوت الحرفيين ومشاكلهم على مستوى الجهة،  وتأسف لأن كل ممثل يذود عن فصيله ولونه السياسي فقط، بل يجب على كل الأطياف أن تتحد على كلمة واحد، لأن حق المهنيين يضيع ومصالح الحرفيين تضيع، وتساءل عن العدد الكبير لتمثيليات الحرفيين على الصعيد الوطني، لأن الصراعات السياسية جعلت الاحزاب تتسارع في خلق عدد كبير من التمثيليات عوض أن تتحد في تمثيلية واحدة.

وفي هذا الاطار أوضح بأن الجمعية المهنية الرودانية للحامين والحدادة الفنية هي جمعية مستقلة تضم 135 مهنيا من مختلف الأطياف السياسية، والتي تنضوي تحت لواء الفيدرالية التي تجمع 500 من المهنيين ولا تستفيد من أي دعم، ومنذ 3 سنوات والفيدرالية تناقش ملف الحي الصناعي مع المجلس وهو يسير ببطء وما يزال في طور الدراسة، رغم الوعود التي تلقتها بأنه بمجرد أن تخرج الدراسة لحيز الوجود سيتم التواصل مع جميع الشركاء للتعاون في هذا المشروع.

وبغضب لمح رئيس الجمعية إلى بعض المهنيين الذين يبخسون عمل الفيدرالية وعيبون عملها عن بعد..وأنه يقف متأثرا أمام بعض الحرفيين الذين لا يجدون النقود لدفع رسم الانخراط نظرا لانعدام الرواج، فصرخات البنائيين والنجارين سيليها دور اللحاميين، وأضاف "لا عدو لنا الفقر عدونا..".

واختتم كلمته للمجلس الجماعي بدعم الجمعية فيما يخص قفة رمضان، لانها لا تستفيد من أي دعم ما عدا مساعدة بعض المحسنين، والحرفيين عزيزو النفس وكرامتهم لا تسمح لهم بطلب المساعدة رغم أن بعضهم في أمس الحاجة إليها، كما أشار أنه في سياق تسريع وثيرة مشروع المركب الصناعي طلبت الجمعية مقابلة عامل الاقليم عدة مرات ولم تتلق جوابا، وأن الجمعية ماتزال تنتظر لقاء عامل الاقليم لتوضيح كل الأمور.

التساؤلات والمشاكل التي طرحها رئيس الجمعية داخل اللقاء للمسؤولين الحاضرين، تلقت الاجابات بعضها واقعي وشفاف، وبعضها كان ضبابيا وغير مقنع.. لم يفت الحاضرين  التعليق عليها بسخرية..

بعد كلمة الدكتور المسلوتي التي دعا فيها إلى التعاون والتآزر وترك السياسة جانبا لتحقيق الصالح العام، رد محمد الرماش النائب الأول لرئيس المجلس والمسؤول عن التعمير عن تساؤلات الحبيب داحي عن المشروع حيث أعلن أنه تم تحقيق هدفين أولا التحفيظ واصبحت لدينا وثيقة تعميرية  لـ179 هكتار تحدد مكان وجود الحي كخطوة، كما انجز المسح الطوبوغرافي، أما الاشكال فمطروح مع الخازن الاقليمي لأن الدراسة اصبحت صفقة يحكمها القانون، ليصبح المركب الصناعي مشروع بناء أو تجزئة ، تم دفع الدراسة لكن هناك اشكال مع المسؤول المالي وطريقة احتساب مستحقات المهندس  والتي قد تصل إلى ملايين ونحن بصدد ليجاد حل لتدبير الحل الأنجع".

بعد ذلك تناول مصطفى المتوكل الكلمة والتي كانت مختصرة وقال فيها: "نحن كفاعلين داخل المدينة اعلناها ونعلنها نحن رهن اشارة الجمعية  لتقديم كل  تجربتنا لانجاح اي مشروع يتعلق بمصلحة المهني والحرفي، ولإتمام كل المراحل التي ستحقق المصلحة العامة، ونسأل التوفيق والسداد للجميع".

كما تناولت زهرة ذنبي نائبة رئيس المجلس الجماعي لتارودانت والمسؤولة عن مشروع الحي الصناعي الكلمة والتي شكرت الجمعية على هاته المبادرة التي تعتبر فرصة لصلة الرحم مع الحرفيات والحرفيين، ووصفت المداخلات السابقة بأنها كانت مثقلة ولها ابعاد نضالية، فيها حرقة على الحرفين كل بصفته ومن جانب تدبيره، وعن المركب الصناعي المتفق عليه بمعية الفيدرالية قالت بأنه حلم للمجلس الجماعي، فقد عقد المجلس مع  الفيدرالية لقاءات لوضعه على السكة، وتم قطع خطوات في المشروع، واستدلت بجواب عضو غرفة الصناعة التقليدية الذي أجاب عن تساؤل رئيس الجمعية لماذا لم تدافع الغرفة عن المشروع لأنه لم يتوصل بملف المشروع ببساطة للدفاع عنه، وأجابه رئيس الجمعية بأنه ايضا لا يتوفر عليه، القصيد أن أساس بناء أي مركب هو العقار، وشركة معروفي هي التي تقوم بتجهيز  مثل هذه المشاريع ، وتارودانت انفردت بكون المشروع تريد الجماعة تمويله كشريك وتجهيزه، الدراسة دفعت ولكن رفضت من طرف الخازن الاقليمي لأنه يجب تحديد تكلفة تجهيز تلك المنطقة ـ اكراهات تقنيةـ وأضافت بأن العديد من الحرفيين تواصلوا مع المجلس الذي كان واضحا وشرح لهم ماذا تحقق والاكراه الذي يواجهه المجلس حاليا، كما قام الرئيس بفتح  قنوات كثيرة للدعم بتواصله مع وزارة البيئة والصناعة التقليدية.. لكن نرجع للسؤال الذي طرحه عضو غرفة الصناعة التقليدية أين هو الملف الذي سنبني عليه المشروع الذي ستبلغ تكلفته المالية مبلغا معينا، والمجلس بعدها  سيطلب دعما أو مساعدة بنسبة او غيرها ،المجلس بصدد اعداد الملف وفتح قنوات على مستوى الجهة أيضا فالملف ليس للجماعة بل لكل الرودانيين، والمجلس يتلقى عرائض وشكايات من الساكنة بسبب ضجيج الحرفيين، كلمة الحرفيين كانت في الصميم وعدم الاسراع باخراج الملف جعل الاجواء مشحونة، لكننا بصدد ايجاد الحلول الناجعة".

عرف اللقاء أيضا مداخلة نون النسوة الممثلة بالجمعيات النسوية الحاضرة، والكاتب الكاتب الجهوي لنقابة المكونين والحرفيين لجهة سوس ماسة، وبعض فعاليات المجتمع المدني..

اللقاء رغم أنه عرف جوا مشحونا ومكهربا إلا أنه حمل مفاجأة سارة للرئيس حبيب داحي، الذي تم تكريمه من طرف الفضاء الروداني للصناع التقليديين بتارودانت، وذلم بتسليمه الدرع الفخري للفيدرالية نظير ما قدمه من خدمات جليلة للعمل الجمعوي الحرفي.

كما تم في ذات اللقاء تكريم عدد من الصناع تقليديين من طرف غرفة الصناعة التقليدية لتارودانت، وتوزيع قفة رمضان على الصناع والحرفيين المعوزين، واختتم الافطار الجماعي بالدعاء الصالح.

رغم أن المداخلات أو بالأحرى الصرخات والشكايات المؤثرة التي عرفها اللقاء، والتساؤلات حول تأخر المشروع، إلا أنه اختتم في جو أخوي وفي انسجام مع كل الاطياف بعد أن زال اللبس واتضحت الحقيقة.

  

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.