الانتخابات والشعباوية والطنز على أولاد الشعب

0 9

%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b9%d8%a8%d9%88%d9%8a%d8%a9

على من يضحكون هؤلاء الساسة؟ في كل حملة انتخابية يطلون على الشعب بحركات شعبوية، لاستمالة ثقتهم والنصب على مشاعرهم بهدف سلب أصواتهم. ألهذا الحد يعتقدون ان الشعب المغربي ساذجا وقابل لابتلاعه في لقمة واحدة، بكلمة كاذبة وحركة زائفة. أيظنون أن مثل هذه المسرحيات الشعبوية قد تنطلي على ما يعانيه المواطن من مشاكل يومية وانشغالات وطنية وانتظارات اجتماعية. وعلى رأسها إصلاح التعليم وتوفير الشغل والصحة الجيدة وإصلاح المنظومة القضائية والسكن اللائق والعيش الكريم وكل ما من شأنه صيانة كرامة وحقوق الإنسان.

فهل الركوب على دراجة، وشرب الماء في الأماكن الشعبية، والوقوف إلى جانب السفناج في الأسواق، وتحليق الرأس في محلات الأحياء، أكل كرموسة هندية في الشارع العام. وغيرها من السلوكيات التي يقبل عليها المرشحون في فترة الانتخابات، تعتبر سلوكا استفزازيا وساخرا للشعب؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون تعاطفا وتضامنا من الطبقة السياسية تجاه الطبقة الشعبية؟ ولماذا لا يستمر هذا التعاطف الشعبي والتضامن السياسي طيلة الولاية التشريعية التي يقضونها في قبة البرلمان؟

صوت الحقيقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.