الحسين امزال عامل اقليم تارودانت رائد المبادرات البناءة يشرف على أجرأة مشروع مزدوج لمحاربة الهشاشة وتشجيع المشاريع المدرة للدخل بقرابة 6 ملايين درهم (صور+)

0 36

صوت الحقيقية: فاطمة بوريسا

المبادرة الملكية للتنمية البشرية على مستوى اقليم تارودانت تواكب منذ انطلاقتها المشاريع المنجزة في اطارها، من خلال التتبع والتقييم قصد ضمان استمراريتها وتحقيق المتوقع منها، ورغم أن المبادرة قامت بتمويل تلك المنجزات والتجهيزات إلا أن الأمر يتطلب خلق عائدات قارة للهيئات المسيرة لمشاريع محاربة الهشاشة، وكذلك ايجاد أسواق لعرض المنتوجات المحلية لفائدة التعاونيات في اطار تشجيع المشاريع المدرة للدخل.

ومن هذا المنطلق انبثق الذهن المتنور للحسين امزال عامل اقليم تارودانت عن فكرة المشروع المزدوج، وذلك ليس بغريب فهو رائد المبادرات البناءة لتنمية الاقليم، فعرض الفكرة على أنظار اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية التي صادقت عليها ليبدأ تجسيد المشروع على أرض الواقع.

 وللمزيد من التوضيح فالمشروع عبارة عن مشروع مندمج لخلق أروقة لتسويق المنتوجات المحلية لفائدة تعاونيات ومجموعات النفع الاقتصادي العاملة في مجال تثمين منتوجات المنشأ (LES PRODUITS TERROIR).

هذا المشروع سيسلم لجمعة أهلي التي تتكفل بالأطفال في وضعية صعبة، وللعصبة المغربية لحماية الطفولةـ فرع تارودانت، قصد تسييره واستغلال عائداته لتدبير تسيير مرافق الأطفال في وضعية صعبة أو المتخلى عنهم، وذلك من خلال عائدات استغلال الدكاكين والاروقة من طرف التعاونيات والفيدراليات ومجموعات النفع الاقتصادي التي ستستفيد من تسويق منتوجاتها بمقابل تشجيعي لفائدة الجمعيتين السالف ذكرهما مما سيوفر لهما دخلا قارا قصد دعم انشطتها السنوية وفي نفس الوقت تشجيع الاقتصاد التضامني.

وقد تم اختيار هاتين الجمعيتين للاستفادة من مداخيل المشروع لأنهما لا تتوفران على مداخيل قارة، بل تعتمدان على منح المجالس والتعاون الوطني وبعض المحسنين، لذا ارتأى عامل الاقليم الحسين امزال بفطنته أن يخلق مشروعا مزدوجا يلبي حاجيات ورغبات الفئات التي تعاني من الهشاشة، ويخلق في نفس الآن رواجا اقتصاديا تضامنيا لفائدة المنتوجات المحلية.

المشروع بدأ تنفيذه على أرض الواقع أول أمس الاثنين 5 فبراير 2018 في موقع استراتيجي قرب مقر عمالة الاقليم، على مساحة 2558 مترا مربعا، تبنى منها مساحة 1434 مترا مربعا، بغلاف مالي قدره 60، 113 989 5 درهما، أما مدة تنفيذ مدة المشروع فحددت في 12 شهرا.

المشروع سيكون عبارة عن بناية متكاملة، تضم محلات تجارية بها 40 دكانا و15 دارا ، ستعرض فيها الدور التي تم انشاؤها في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمختلف مناطق الاقليم منتوجاتها المحلية، ويتعلق الأمر بدار الزعفران بتالوين، دار العسل باركانة، دار الثوم بأساكي، دار الاركان بتافنكولت، دار الخروب بإيمولاس، دار الزيتون بتنزرت، دار النباتات الطبية والعطرية بتلكجونت، دار الكركاع بأهل تفنوت، دار اللوز بإغرم، دار الحناء بالمنيزلة، ثم دار الصبار بإميلمايس، ، اضافة إلى 8 ورشات للتكوين الحرفي لفائدة الأطفال في وضعية صعبة.

تارودانت بالفعل بإتمام هذا المشروع ستكون الاقليم الأول الذي تمكن وعلى ارض الواقع من تحقيق الأهداف التي جاءت من أجلها المبادرة الملكية للتنمية البشرية وبشكل فريد ومتميز، وذلك تحت اشراف عامل الاقليم الذي جعل من اولوياته النهوض بالاقليم، إلى جانب الانخراط الفعال والايجابي لكل الشركاء وللأطر المشرفة على المبادرة بالاقليم. 

نترككم مع الصور

 

  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.