الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يترأس اجتماعا استعجاليا حول الاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا بالمؤسسات التعليمية وتدابير استمرار الدراسة عن بعد للتلاميذ بمختلف جماعات الاقليم بتنسيق مع جمعية الآباء

0 221

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

ترأس الحسين امزال عامل اقليم تارودانت صباح اليوم الاثنين 16 مارس 2020 بمقر العمالة، اجتماعا استعجاليا لتدارس الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد بالمؤسسات التعليمية، وتدابير استفادة تلاميذ المؤسسات التعليمية بكل جماعات الاقليم من الدراسة عن بعد، وانخراط الأساتذة في إعداد دروس داعمة وجمعيات الآباء في التحسيس بما تحتمله هاته الظرفية الحساسة.

الاجتماع حضره إلى جانب عامل الاقليم المصالح الأمنية، والسلطات المحلية، والمدير الإقليمي للتعليم بتارودانت، والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتارودانت، وممثلي جمعيات آباء وأمهات المؤسسات التعليمية بالإقليم.

استهل الاجتماع بكلمة عامل الاقليم الذي نوه بالإجراءات الاستباقية التي قامت بها مديرية التعليم بتارودانت لضمان سلامة التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية للمؤسسات التعليمية، كما نوه بالتدخل السريع للسلطات المحلية والأمن لتنفيذ كل الإجراءات التي من شأنها ضمان السلامة الصحية للمواطنين.

وفي كلمته أكد عامل الاقليم على أن توقف الدراسة منذ اليوم الاثنين لا يعني عطلة استثنائية، بل توقيفا للدروس الحضورية فقط وتعويضها بالتعليم عن بعد، عن طريق المسطحات التعليمية كالبوابة الالكترونية TelmidTice والقناة الثقافية المغربية – الرابعة، التي ستبث موارد رقمية ودروسا مصورة لجميع المستويات بشكل يومي وستركز بالخصوص على المستويات الاشهادية.

وبغية استفادة جميع تلاميذ الاقليم الذي يتميز بخصوصية شساعته فهو يضم 89 جماعة حضرية واغلبها في مناطق جبلية يصعب الولوج لبعضها ناهيك عن عدم توفر الانترنيت، حث عامل الاقليم القائمين على القطاع بالإقليم لإيجاد حلول بديلة حتى يتمكن التلاميذ في اقاصي الجبال من متابعة دروسهم في منازلهم.

 

وفي ذات السياق تدخل المدير الإقليمي للتعليم الذي استعرض بالمعطيات والارقام تدخلات المديرية للوقاية من هذا الوباء بالمؤسسات التعليمية، بانطلاق الحملات التحسيسية حول الفيروس بدروس وملصقات وحملات النظافة اليومية بغسل اليدين، وإجراءات الحماية مثل منع المصافحة..

هاته الاجراءات الاحترازية تستهدف الوقاية وضمان السلامة الصحية للتلاميذ والطلبة والمتدربين ولجميع المواطنين مع التقيد بقواعد النظافة المعتادة وتجنب المصافحة وعدم مخالطة الأشخاص المسنين ومن هم في وضعية صحية هشة، اضافة إلى عدم السفر والبقاء في المنزل وعدم القيام بأنشطة رياضية وثقافية وفنية

الاجتماع عرف أيضا مداخلة المندوب الإقليمي للصحة التي عرض مختلف الاجراءات التي قامت بها المديرية باقليم تارودانت منذ ظهور الوباء والإجراءات الوقائية المتخذة، والاجراءات الاخرى المتخذة بعد ظهور حالة إصابة بمدينة تارودانت والتعامل معها ومع الأشخاص المحتمل إصابتهم والموضوعين في حجر صحي ويتم تتبع حالتهم.

وفي الختام اكد عامل الاقليم على ضرورة انخراط جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ لانجاح هذا الورش البيداغوجي الهام، بتوعية الآباء والامهات والاسر عموما باهمية الاجراءات المتخذة والزامية احترامها ومواصلة أبنائهم الدراسة بالطريقة المناسبة، خاصة في المناطق التي لا تتوفر فيها شبكة الانترنيت، وجدد التأكيد على أن السلامة الصحية للمواطنين  ومنهم الأساتذة كذلك فوق كل اعتبار.

عمالة اقليم تارودانت تشرف بجدية على هاته التدابير الاحترازية لمواجهة هذا الوضع الاستثنائي المتمثل في خطر تفشي فيروس كورونا، تماشيا مع توجيهات وزارة الداخلية  والتي منعت في هذا الإطار في بلاغ لها التجمعات التي تضم 50 شخصا فما فوق والانشطة الفنية والرياضية والثقافية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.