الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يحضر أشغال الندوة العلمية السنوية للمجلس العلمي في موضوع “الحديث النبوي الشريف أهميته وضوابطه” (+صور)

0 319

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

سيرا على نهجها الحميد في تنظيم ندوة علمية كل سنة، نظم المجلس العلمي المحلي لتارودانت، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بتارودانت، صباح الخميس 28 نونبر 2019، بقاعة المؤتمرات بالمركب الديني والثقافي والإداري لأوقاف تارودانت، ندوة علمية تحت عنوان: “الحديث النبوي الشريف أهميته وضوابطه”.

حضر فعاليات هاته الندوة العلمية الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، والكاتب العام للعمالة، باشا المدينة، ورئيس مجلس الاقليم، وشخصيات أمنية وعسكرية، ورؤساء المصالح الخارجية، ورئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت، والمندوب الإقليمي للشؤون الاسلامية، ورؤساء المصالح الخارجية، وفقهاء المدارس العتيقة بتارودانت وجهة سوس ماسة، وأعضاء المجلس العلمي، وعضوات خلية المرأة والطفل التابعة للمجلس العلمي، وبعض أئمة المساجد بتارودانت، وعلماء وأساتذة وبعض الطلبة.
استهلت الجلسة الافتتاحية أشغالها بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم كلمة عامل اقليم تارودانت التي نوه فيها بالمجهودات الكبيرة التي مافتئ المجلس العلمي يبذلها بالاقليم، كما أشار إلى قرب انتهاء بناء المقر الجديد لمؤسسة سوس للمدارس العتيقة.

والجدير بالذكر أن البناية الجديدة للمؤسسة ممولة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمحسنين، وتم توقيع اتفاقيتها في الدورة الخامسة للموسم السنوي لمؤسسة سوس للمدارس العتيقة، وستشكل دفعة قوية للمؤسسة، وستساعد في انجاح أنشطتها، حيث ستضم أزيد من 200 مرقد للطلبة و80 مرقدا للطالبات، وقاعة للعروض، وفضاءات سيستفيد فيها طلبة المدارس العتيقة من دروس دعم وتقوية، وهذا خير دليل على تنوع المشاريع التي اولها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم تارودانت وأنها لا تستثني أي مجال.

بعد ذلك ألقى كل من فضيلة الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي كلمة رحب فيها بالحاضرين، وشكر عامل الاقليم على دعمه المتواصل للمجلس، كما تحدث عن أهمية الحديث الشريف وضوابط فهمه، وفي نفس السياق أتت كلمة الدكتور عبد القادر لمانت المندوب الإقليمي للشؤون الاسلامية الذي تطرق فيها بدوره لبعض ضوابط فهم الحديث النبوي الشريف واهميته، لتختتم الجلسة الافتتاحية بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين بالنصر والتأييد، ثم حفل شاي على شرف الضيوف.

بعد ذلك انطلقت الجلسة العلمية التي سيرها المندوب الإقليمي للشؤون الاسلامية، وعرفت تقديم سبعة عروض، العرض الأول بعنوان “مفهوم الحديث وعلاقته بالسنة” للدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت، والعرض الثاني بعنوان “علاقة الحديث النبوي بالقرآن الكريم” للفقيه محمد الحانفي وادي الرحمة عضو المجلس العلمي المحلي لتارودانت، والعرض الثالث بعنوان “الحديث النبوي مصدرا ثانيا لتشريع الأحكام” الدكتور عبد الرحمان الجشتيمي عضو المجلس العلمي المحلي لتارودانت، ثم العرض الرابع قدمه الأستاذ محمد بوبلي عضو المجلس العلمي المحلي لتارودانت في موضوع “فهم الحديث النبوي في ضوء النصوص الشرعية الأخرى”، ثم العرض الخامس بعنوان “فهم الحديث النبوي في ضوء المقاصد الشرعية” للدكتور أحمد فكير عضو المجلس العلمي المحلي لتارودانت، والعرض السادس بعنوان”ضوابط فهم وإعمال الحديث النبوي عند الإمام مالك” الدكتور الحبيب الشرقاوي أستاذ بكلية الشريعة بتارودانت، وأخيرا العرض السابع الذي قدمه الدكتور عبد الكريم العكيالعكيوي أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، تلته مناقشة مستفيضة أثراها الحاضرون بمداخلاتهم.
الجلسة الختامية عرفت بدورها كلمة للمجلس العلمي المحلي لتارودانت شكر فيها الحاضرين جميعهم من فقهاء وعلماء أجلاء تكبدوا عناء السفر لحضور هاته الندوة القيمة، وأيضا الدكاترة مؤطرو الندوة، ثم تليت برقية الإخلاص والولاء المرفوعة إلى السدة العالية بالله.
واختتمت أشغال الندوة بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وأقر عينه بولي عهده المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وشد أزره بصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وكافة أفراد الاسرة الملكية الشريفة، والترحم على الروح الطاهرة لفقيدي العروبة والإسلام جلالتي المغفور لهما الملكين محمد الخامس والحسن الثاني طيب الله ثراهما.

نترككم مع الصور

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.