الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يحضر حفل التتويج بجائزة العلامة الحسن العبادي لأفضل دكتوراه في القانون الخاص المستهل بندوة علمية قيمة لوزير العدل السابق الدكتور محمد الإدريسي العلمي المشيشي (+صور)

0 270

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

تارودانت حاضرة سوس كانت على موعد مع احتفالية كبرى بالقانون ورجالاته، حضر فعالياتها الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، عشية السبت 29 فبراير 2020، بقاعة المؤتمرات التابعة للمركب الديني و الثقافي والإداري للأوقاف بتارودانت، في حفل تتويج أفضل دكتوراه في القانون الخاص بجائزة العلامة الحسن العبادي، الذي نظمه مركز سوس ماسة للدراسات القانونية والاجتماعية، والمستهل بندوة علمية قيمة لوزير العدل السابق الدكتور محمد الإدريسي العلمي المشيشي.

الحفل الكبير الذي نال اقليم تارودانت شرف احتضانه، وتميز بحضور المسؤول الأول عن الاقليم لفعالياته، عرف أيضا حضور شخصيات وازنة في مجال القانون، وعلى رأسها الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير الأستاذ عبد الله الجعفري، ورئيس المحكمة الابتدائية بتارودانت الأستاذ علي أيت كاغو، والأستاذ النقيب عبد اللطيف اوعمو، والسيد فيصل شوقي، والسيد محمد الكشبور، والسادة القضاة والمحامون، ورؤساء الأقسام بالكتابة العامة، إلى جانب الكاتب العام لعمالة تارودانت، والدكتور باشا مدينة تارودانت، ورئيس المنطقة الاقليمية للأمن بتارودانت،  ورئيس الفرقة الاقليمية للمحافظة على الأمن الوطني، وشخصيات أمنية وعسكرية، ورؤساء المصالح الخارجية، والأساتذة الجامعيين والطلبة الباحثين في القانون، وفعاليات المجتمع المدني، وتمثيلية مهمة للصحافة والاعلام المحلي والوطني.

أعضاء المركز الشباب كانوا في استقبال الوفد الرسمي بزي موحد ووشاح أحمر شارة المركز وفي صف منظم وبابتسامة عريضة، ووزعوا على الضيوف ملف الاحتفالية، لتستهل فعاليات الحفل بعد الاستماع لآيات بينات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني، بندوة علمية سيرها الدكتور الحسين بلوش،  وعرفت القاء رئيسة مركز سوس ماسة للدراسات القانونية والاجتماعية  زينة ادحلي لكلمة بالمناسبة، رحبت فيها بالحضور وبالضيوف الكرام في هذا المحفل العلمي بأرض تارودانت مهد ومنطلق كل الملاحم العلمية بسوس العالمة، كما تطرقت في كلمتها لأهداف المركز الذي سيسعى من خلال أنشطته إلى شحذ همم الطلبة والمهتمين بالمجال القانوني والقضائي وصقل المواهب والطاقات واشاعة ثقافة التعليم والتعلم وقيم التحصيل والتفصيل والبحث عن ذرر ما كتب في المجال القانوني.. ومن هذا المنطلق اعلن مركز سوس عن فتح باب الترشح لجائزته في أفضل اطروحة دكتوراه في القانون الخاص، والتي تحمل اسم أحد العلماء الاجلاء سيدي الحسن العبادي، حيث وصل عدد الاطروحات 11 اطروحة استبعدت اللجنة أطروحتين لعدم استيفاء الشروط، لتختار اللجنة العلمية برئاسة الدكتور محمد الإدريسي العلمي المشيشي أفضل أطروحة وفق معايير علمية متفق عليها  بين أعضاء اللجنة المكونة من أساتذة وفقهاء في القانون، واختتمت  الرئيسة كلمتها  بشكر الدكتور المشيشي وأعضاء اللجنة العلمية كل باسمه وصفته وكل المساهمين في انجاح هذ الحفل من سلطة محلية ووزارة الأوقاف لتوفيرها مكان الحفل ولكل الأساتذة الاجلاء والحضور الكريم”.

بعد ذلك ألقى الدكتور الدكتور محمد الإدريسي العلمي المشيشي محاضرة علمية قيمة ومفصلة في موضوع: “تحديث المنظومة القانونية تحت تأثير الحاجيات الإقتصادية”، تلاها الاعلان عن المتوج من طرف الدكتور المشيشي رئيس لجنة التحكيم العلمية، لتكون الجائزة مناصفة من نصيب الحسن اوبحيد  دكتور في القانون الخاص بجامعة ابن زهر بأكادير، والدكتور أحمد الساخي قاضي بمحكمة تزنيت، وسلمت شواهد المشاركة لباقي الدكاترة المشاركين، وتذكارات لأعضاء اللجنة العلمية للمسابقة.

لحظة مؤثرة عرفها الحفل، وهي التفاتة جميلة في حق العلامة سيدي الحسن العبادي الذي تحمل الجائزة اسمه هذه السنة، حيث تم تكريم الفقيد العلامة في شخص ابنه الذي تسلم هدية عبارة عن تذكار من طرف رئيسة المركز.

للائارة فالفقيد اشتغل بالتدريس في معهد محمد الخامس للتعليم الأصيل بتارودانت عند افتتاحه، ثم أستاذا للتعليم العالي بكلية الشريعة بأكادير، وتقلد عدة مناصب منها تقلده رئاسة المجلس العلمي لأكادير وتارودانت، وعضويته بالمجلس العلمي الأعلى، كما كان عضوا باللجنة الملكية لتعديل مدونة الأحوال الشخصية..،

لحظة أخرى نالت التصفيق بحرارة من الحاضرين بكل حب وتقدير، وهي لحظة تكريم الدكتور المشيشي الذي تسلم تذكار المركز من يد عامل اقليم تارودانت الداعم للعلم والثقافة ، اختتم الحفل بصور جماعية في جو البهجة والفرح.

اقليم تارودانت عرف نهضة شاملة في عهد الحسين امزال وخاصة المجال الثقافي، حيث عرف الاقليم تنظيم واحتضان العديد من الأنشطة الثقافية والعلمية والفنية، وأصبحت تارودانت قبلة للعلماء والمثقفين والفنانين والباحثين، وما ذلك بغريب فهي تارودانت العالمة وحاضرة سوس التي استرجعت أمجادها.

نترككم مع الصور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.