الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يستجيب لنداء فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي لأسرة تضم 5 أفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة ويزورهم ويدعمهم بمنزلهم بجماعة تغمرت

0 321

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا
في بادرة انسانية تنم عن كرم وطيبة واهتمام بأمور كل المواطنين في الجبل والحضر، قام الحسين امزال عامل اقليم تارودانت شخصيا امس الخميس 6 شتنبر 2018، بزيارة خاصة لأسرة تعاني من الفقر والهشاشة وتضم خمسة أفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة بجماعة تغمرت باقليم تارودانت، بمعية وفد هام يضم كلا من عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام للعمالة، ومحمد احدوش مدير ديوان عامل الاقليم، والدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت وشخصيات مهمة.
الزيارة جاءت استجابة لنداء أطلقه أحد النشطاء المعروفين على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي انتقل لاقليم تارودانت في الأسبوع الثالث من شهر غشت المنصرم وصور فيه فيديو مؤثر لأسرة بدوار ووسلكت إخرازن بجماعة توغمرت تعاني من الفقر وتوجد بمنطقة لا تتوفر على طريق معبدة ولا الماء الصالح للشرب في الجبل كما جاء على لسانه في الفيديو، اضافة الى كونها تضم خمسة من الأشقاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، أربعة أشقاء ذكور واختهم، فوق الأربعين وأحد الأشقاء أعمى وأصم كذلك، وهم لا يستطيعون الحركة والمشي، لا يحركون أيديهم ولا أرجلهم، وأخوهم السادس الوحيد السليم هو الذي يعمل ليعولهم، يعيشون مع أبيهم وأمهم الهرمين في منطقة جبلية نائية ووعرة التضاريس.
وتبعا لما جاء في الفيديو فالأم تطلب المساعدة لأنها كبرت في السن ولم تعد قادرة على العناية بأولادها الخمسة من تنظيفهم واعطائهم الأكل والشرب يوميا، كما أن أخاهم الذي يعولهم يطلب كذلك من المسؤولين مساعدته لأن ما يحصل عليه مقابل عمله البسيط لا يكفيه ليعول أسرته الكبيرة وتوفير الدواء لأخوته، أما أبوهم فهو شخص مسن غير قادر على العمل..
نداء انساني استجاب له الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، وانتقل شخصيا مع وفد هام لزيارة الأسرة بجماعة توغمرت وتفقد احوال الاخوة ذوي الاحتياجات الخاصة، ليحسسهم بالأمن والأمان، ويطمئنهم بأن نداء استغاثتهم قد وصله، وليمد لهم يد المساعدة لتحسين وضعيتهم المعيشية ويتمكن الاخوة الخمسة من الحصول على العلاج والعناية اللازمة.
الزيارة لقيت ترحابا كبيرا من طرف الأسرة الفقيرة التي تعاني الامرين، واستقبلت عامل الاقليم والوفد المرافق له بفرح كبير انساها ما كابدته لسنوات، وأجزلوا له الشكر، فزيارته لهم في حد ذاتها تشكل فخرا لهم، ولتلهج ألسنتهم بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين راعي البلاد وحامي الحمى والوطن والدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.