الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يستجيب لطلب الدكتورة خديجة لزرق اختصاصية الجلد في الحملة الطبية بزاوية سيدي الطاهر ويخصص 20 الف درهم لشراء مراهم وعلاجات جلدية لنساء تالوين

525

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

ضمير مهني حي وطيبة وانسانية لا حدود لهما، ذاك ما ابانت عنه الدكتورة خديجة لزرق اختصاصية الجلد صباح اليوم الجمعة 13 يوليوز 2018، خلال الحملة الطبية التي نظمتها المبادرة الوطنية البشرية بشراكة مع المندوبية الاقليمية للصحة بتارودانت، والجمعية المغربية الطبية للتضامن، بمركز جماعة زاوية سيدي الطاهر باقليم تارودانت، لفائدة ساكنة جماعات أحمر الكلالشة، وإداومومن، وزاوية سيدي الطاهر، ثم المنيزلة.

الحسين امزال عامل اقليم تارودانت الذي أعطى الانطلاقة الرسمية للحملة التي ستدوم على مدى ثلاثة أيام من 13 إلى 15 يوليوز 2018، بمعية عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام الجديد للعمالة، والدكتور عبد السلام الدهبي مندوب الصحة بتارودانت، ورئيس جماعة زاوية سيدي الطاهر وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية، تفقد مختلف مرافق الحملة الطبية المتعددة التخصصات، والتي خصص لكل تخصص منها قاعة مستقلة، اضافة إلى العربات الكبيرة المتنقلة المخصصة للجراحة العامة وجراحة العيون والتي تضم مختبرات للتحاليل وللأشعة.

خلال الزيارة التفقدية لعامل الاقليم لقسم الامراض الجلدية، وبعد اطمئنانه على حالة المرضى والسير العادي للفحوصات، سردت له الطبيبة خديجة لزرق بعض المعطيات حول مشاركتها في حملة طبية سابقة بتالوين، وانها كاختصاصية في الامراض الجلدية لاحظت أن عددا كبيرا من نساء المنطقة يعانين من تشققات جلدية على مستوى اليدين والوجه، وذلك بسبب اشتغالهن في قطف الزعفران بأيديهن وتعرضهن للشمس، وعدم تمكنهم من شراء المراهم المرطبة الكفيلة بعلاج حالاتهن بسبب قلة ذات اليد، وحتى عندما اقترحت عليهن الطبيبة استعمال زيوت طبيعية مثل الأركان أو منتجات الزعفران، أجبن بانهن يقمن بالقطف أو العمل في الانتاج فقط، وامكاناتهن لا تسمح لهن بشراء المنتوجات الطبيعية التي يساعدن في انتاجها، الأمر الذي دفع بالطبيبة إلى نقل معاناة نساء تالوين لعامل الاقليم، الذي خصص لهن فورا مبلغ 20 ألف درهم لشراء المراهم والعلاجات الجلدية التي يحتجن إليها، وتوزيعها عليهن بالمجان طبعا كل حسب حالتها، واعطى توجيهاته للكاتب العام للعمالة ولمندوب الصحة بعقد اجتماعات مصغرة، لتحديد عدد الحالات المحتاجة للعلاج لشراء الأدوية في أقرب الآجال.

وللإشارة فالحملة الطبية انطلقت في ظروف عادية، وبتنظيم محكم وجيد نوه به عامل الاقليم، ومن المنتظر أن يصل عدد المستفيدين من خدماتها الطبية 8 آلاف شخص.

فمرحى لنساء تالوين، وخالص الشكر للدكتورة خديجة لزرق على حسها المهني، وللحسين امزال على حسن استماعه وتجاوبه الايجابي والفوري مع كل ما من شأنه أن يعود بالخير على المواطنين بالاقليم.

وهنيئا لنون النسوة ولقطاع الصحة بالمملكة بمثل هاته الطبيبة الكفأة

التعليقات مغلقة.