الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يعطي انطلاقة قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة تلمكانت (+صور)

0 84

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

أعطى الحسين امزال عامل اقليم تارودانت صباح اليوم الجمعة 27 أبريل 2018، انطلاقة قافلة طبية متعددة التخصصات بمركز جماعة تلمكانت وتحديدا ثانوية تلمكانت باقليم تارودانت، والتي نظمتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع الجمعية المغربية الطبية للتضامن، ومصالح المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بتارودانت، لفائدة ساكنة المناطق الجبلية التابعة للجماعات الاربع التالية: أركانة ـ إملمايس ـ بيكودين  وتلمكانت، والتي ستستمر على مدى ثلاثة أيام من 27 إلى 29 أبريل الجاري.

عامل الاقليم كان مرفوقا بوفد مهم، يضم الدكتور يوسف سعيدي الكاتب العام لعمالة تارودانت، ورؤساء المصالح الخارجية، وشخصيات عسكرية ومدنية وسلطات محلية، ورؤساء الجماعات، واستقبلهم الدكتور عبد السلام الذهبي المندوب الاقليمي للصحة بتارودانت بمعية ممثل للجمعية المغربية الطبية للتضامن والأطر المشرفة على القافلة، حيث قام عامل الاقليم بتفقد كل الوحدات الصحية المتنقلة والخدمات التي تقدمها، واستمع للشروحات والمعطيات التي قدمها المندوب الاقليمي الدكتور الذهبي، وتواصل مع الساكنة.

ومن المنتظر أن يستفيد من خدمات هاته القافلة الطبية التي جاءت في اطار تقريب الخدمات للمواطنين وتحديدا الخدمات الحيوية ومنها الخدمات الطبية حوالي 3 آلاف مستفيد، من فحوصات طبية متعددة تشمل طب الأطفال والعظام.. وحوالي 1000 الف مستفيد من فحص العيون حيث توزع في الآن النظارات الطبية على المستفيدين، وبالنسبة للخدمات الجراحية يتوقع أن يستفيد 40 شخصا من الجراحة العامة، وستجرى 100 عملية في طب العيون (الجلالة)، بالإضافة إلى المستفيدين من طب الأسنان أطفالا وكبارا..  

كما ستقدم القافلة الطبية خدماتها للكشف والتكفل بداء السكري بواسطة الوحدة المتنقلة لتشخيص والتكفل بداء السكري الخاصة بتارودانت، والمقتناة  في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. كما تم توفير كميات مهمة من الادوية تشرف عليها طبيبة صيدلانية توزع بالمجان على المرضى.

وقد خصص لإنجاح هاته القافلة طاقم كبير من الاطر الطبية الكفأة، منها 35 اطارا من الجمعية المغربية الطبية للتضامن، و25 اطارا من مندوبية الصحة بتارودانت، وازيد من 40 عنصرا من السلطات المحلية الذين شاركوا في التنظيم وتأمين القافلة.

ومن الناحية اللوجيستيكية تم توفير اربع عربات كبيرة تتوفر على قاعات جراحية، قاعتان لجراحة العيون وقاعتان للجراحة العامة، اضافة الى عربتين كبيرتين خاصة لإجراء التحاليل والاشعة، ووحدة متنقلة خاصة لطب الأسنان.  

هاته المبادرة لقيت استحسانا كبيرا من طرف الساكنة التي عبرت عن شكرها وامتنانها لمنظمي هاته القافلة، خصوصا مع ما تعانيه المنطقة من خصاص في قطاع الصحة وصعوبة التنقل للمستشفى الاقليمي بتارودانت.. وهذا ما حدى بالحسين امزال عامل اقليم تارودانت رجل الميدان ومنذ البداية في التفكير في تنظيم هذه القافلة الطبية وجعلها متعددة الخدمات، بل أبعد من ذلك تقدم الأدوية وتجري العمليات الجراحية للمرضى في عين المكان لتقريب الخدمات إليهم، وأشرف شخصيا على كل مراحل أجرأة الفكرة وتسهيل كل العقبات لتتحقق على ارض الواقع بشكل فعال وناجع.

وقد عرفت القافلة الصحية نجاحا كبيرا في يومها الأول سواء من ناحية التنظيم أو العدد الكبير من المستفيدين كما صرح بذلك المندوب الاقليمي للصحة بتارودانت لجريدة صوت الحقيقة: "اليوم الأول مر في ظروف جيدة، وكان ناجحا إذ استفاد من الفحوصات الطبية حوالي ألفي شخص، كما تم اجراء زهاء 40 عملية جراحية منها الجراحة العامة وجراحة العيون (الجلالة)، ومن منبركم اتقدم بالشكر الجزيل لكل الاطر التي تجندت وعملت بجد لإنجاح القافلة الطبية، وكل الشركاء وللسلطات الاقليمية والمحلية وعلى رأسها عامل الاقليم الذي أشرف منذ البداية على جميع تفاصيل هذه القافلة لتوفر أقصى ما يمكن لساكنة هاته المناطق الجبيلة، والتي ستستفيد منها جماعات جبيلة أخرى بالاقليم في الأيام المقبلة".

نترككم مع صور القافلة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.