الحسين امزال عامل اقليم تارودانت يفتتح أشغال دورة تكوينية حول التدبير الرقمي لرخص التعمير والرخص الاقتصادية عبر المنصة “rokhas.ma”

0 287

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

افتتح الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، صباح اليوم الاثنين 23 دجنبر 2019، بقاعة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمدينة تارودانت، أشغال دورة تكوينية حول التدبير الرقمي لرخص التعمير والرخص الاقتصادية عبر المنصة الإلكترونية “rokhas.ma” لفائدة تقنيي التعمير، ومسؤولي المصالح الاقتصادية، ومكتب الدراسات، وحيسوبي وتقنيي الجماعات الترابية التابعة للإقليم، بحضور الكاتب العام للعمالة، ورئيس المجلس الاقليمي، وممثل الوكالة الحضرية، ورجال السلطة ورؤساء الجماعات الترابية بالإقليم.

في مستهل هذا اللقاء الموسع الذي حضره حوالي 200 مشارك، رحب عامل الاقليم بالجميع وأكد على أهمية رقمنة الإدارات، هذا الورش الهام الذي جاء تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية المتعلقة بتوظيف التكنولوجيات الحديثة في الإدارة المغربية، من أجل تطوير وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين، وأضاف بأن هاته المنصة ستسهل حصول المواطن والمقاولة على الخدمات في أقرب الآجال، ورافعة لتبسيط ورقمنة المساطر، كما دعا عامل الاقليم جميع المشاركين في هذه الدورة التكوينية وجميع المتدخلين إلى الانخراط التام والفعال من أجل إنجاح هذا الورش الهام.

المنصة الرقمية (رخص) “rokhas.ma” منصة الكترونية تفاعلية وموحدة على صعيد مجموع تراب المملكة، أطلقتها وزارة الداخلية في إطار توظيف التكنولوجيات الحديثة في الإدارة المغربية، بغية إعمال مساطر  التدبير اللامادي المتعلقة بإيداع ومعالجة الطلبات واستصدار التراخيص والوثائق القانونية من طرف الجماعات الترابية والسلطات المحلية.

هذه المنصة الرقمية تروم أيضا توفير تدبير إلكتروني سلس وشفاف للمساطر الادارية يتفاعل من خلاله كافة المتدخلين، بدءا من المرتفق الذي يقوم بإيداع الطلب الى غاية إمضاء الرخصة رقميا من طرف رئيس الجماعة المعنية ووضعها رهن اشارة طالبها في الفضاء المخصص له داخل المنصة، مرورا بتوفير كافة الإمكانيات التقنية لأعضاء اللجان من أجل دراسة الملفات رقميا وتدوين ملاحظاتهم وإمضاءها إلكترونيا.

بعد الجلسة الافتتاحية التي ترأسها الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، ابتدأت الورشات أشغالها التي ستستمر على مدى يومين 23 و24 دجنبر الجاري بقاعة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

والأكيد أن اقليم تارودانت انخرط بجد كباقي الأقاليم في أجرأة وتفعيل مساطر التدبير الرقمي للإدارة رغم خصوصيته فهو يضم 89 جماعة، ومن المنتظر أن يحقق أفضل النتائج في تطبيق هذا النظام الجديد، بفضل حرص عامل الاقليم على إنجاح كافة الأوراش التنموية والحداثية بالاقليم، والتفاعل الإيجابي لكافة المتدخلين مع المستجدات.

نترككم مع الصور 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.