الرباط: دورة تكوينية في مجال التواصل والتسويق الإلكتروني للطلبة التجمعيين

0 54

صوت الحقيقة

نظمت منظمة الطلبة التجمعيين -فرع جامعة محمد الخامس الرباط دورة تكوينية للطلبة التجمعيين في مجال التواصل والتسويق الرقمي وذلك خلال يوم الثلاثاء 13نونبر2018،بالمقر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار،حيث حضر لهذه الدورة أزيد من 110 طالب وطالبة ينتمون لجامعة محمد الخامس الرباط بعد الانتهاء من عملية تشكيل مكاتب المؤسسات الجامعية.

وافتتح كمال لعفر رئيس منظمة الطلبة التجمعيين،هذه الدورة التكوينية بكلمة ترحيبية،مؤكدا على أن المنظمة قررت في هذه الآونة الأخيرة بتنظيم سلسلة من الدورات التكوينية،وإبرام الشراكات مع المؤسسات التي تساعد على التأطير والتكوين مثل منظمة كونراد اديناور التي ساهمت في تكوين طلبتنا بمدينة تطوان في مجال السياسات العمومية والتدبير الاستراتيجي للمنظمات،ويعول على منظمتنا العتيدة في الأفق المستقبلية أن يكون لطلبتها ترسانة علمية قوية في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والسياسية،كما أن الحزب حاضر بقوة لدعم مختلف المبادرات التي تقوم بها المنظمة.

وانطلقت هذه الدورة التي أطرها الخبير في الميدان المعلوماتي عبد الرفيع دحان،باستعراضه عدة مقاطع متفرقة حول طرق استخدام التواصل المعلوماتي الحديث،وطريقة استخدام التكنولوجيا لإقناع الآخر والاستثمار في هذا الميدان الذي أضحى يحتل مكانة متقدمة بعد ظهور زمن العولمة وانفتاحها على الأحداث العالمية،ثم تابع في نفس الوقت على أن بعض المواقع الرقمية بلغت قيمة صادراتها اليومية،ما يقوم المغرب بتصديره سنويا،لهذا يجب على الطلبة باعتبارهم النخبة الجامعية الالتفاتة لهذا المجال والتركيز عليه، مشددا على أن هناك شركات عملاقة تحتاج للمكونين في التواصل والتسويق الإلكتروني وهو ما يساعد أيضا على الولوج لسوق الشغل ببلادنا.

وبعد نقاش قوي وتفاعل طلابي وازن تم الاتفاق على طريقة التسويق والتفاعل بشكل ايجابي والتعاطي مع مختلف الاشكالات الاجتماعية التي يثيرها الرأي العام المغربي كردة فعل نتيجة السياسات العمومية، بالاضافة الى الطرق الأمثل لصياغات اقتراحات ذكية عن طريق استطلاع الرأي والتواصل الرقمي عبر المجموعات الافتراضية.

وقد اختتمت الدورة التكوينية التي جاءت نزولا عند الطلبة التجمعيين بجامعة محمد الخامس الرباط بتوزيع شواهد المشاركة في هذه الدورة، والاتفاق على تشجيع المزيد من هذه الدورات التي ستكون قيمة مضافة للطلبة التجمعيين بصفة عامة، وحزب الحمامة بصفة خاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.