الربيع الموؤود.. و ريع استغلال “دين – مال” في السياسة..

0 50

صوت الحقيقة: مصطفى المتوكل الساحلي

من المهام الرئيسة  للرسل تبليغ البشرية الرسالة والحكمة  والحق لتنوير العقل ، وبث القيم الإنسانية الكبرى من صدق ووفاء و تعاون وتكافل وتكافؤ وتعايش وحرية بإعتماد منهج التبشير والتيسير  والإقناع السليم ..

فجاء أقوام ممن ينصبون  أنفسهم زعماء وأئمة للذين يؤمنون بالدين وفق فهمهم على اعتبار أنهم من يملك الحقيقة والعلم الإلهي ، ومن ثم يخولون لأنفسهم “إمتلاك” الناس وإخضاعهم لأمزجتهم البئيسة ،، منهجهم يناقض  الغايات والأهداف التي شرحتها الرسالات السماوية وضحى من أجلها الأنبياء والمرسلون ،،   فتأولوا المقاصد وبنوا نظرياتهم وآراءهم التي أحدثوا لها  جماعات تقتسم الأدوار فيما بينها  ، منها المتشددة المتطرفة في مواقفها وسلوكها تجاه أعضائها والناس ، ومنهم الرافضة لكل قواعد العدالة و الديموقراطية الإقتصادية والإجتماعية وأن يحكم الشعب نفسه بنفسه ، ومنها المتخفية والمستغلة للديموقراطية والمؤسسات الحديثة فتدعي أنها أكثر حداثة وديموقراطية وعدلا من الذين يحاربونهم بهيئاتهم ومنظماتهم  الموازية بتقاسم أدوار  الصالح والشيطان ، وقد يجتمعون في شخص واحد  فتنكشف حقيقتهم الغريبة ، يحلون ويبيحون كما يحرمون ويبدعون ما يشاؤون ، فيتحول  الإنحراف والميوعة والغش والإباحية والكذب والتضليل والإغتناء غير المشروع ، إلى طرق ووسائل يثاب عليها في الدنيا والآخرة  وفق نظرياتهم …

إن من الإشكالات المطروحة  كيف يحول هؤلاء  الذين هم أولئك  مضامين الرسالات السمحة إلى  كراهية وبغضاء  وعدوانية للمخالف لهم مذهبا ودينا وفكرا  وثقافة وعرفا .. ؟ وكيف يبيحون ويدعون علنا لأنفسهم ولأتباعهم إستغلال المسؤوليات والمال العموميين  بعلة إصلاح أحوالهم المادية وخلق ثرواتهم مما لايملكون وليس لهم حق التصرف فيه كلا أو جزءا ..؟؟وكيف يلقنون الجهل بمختلف تجلياته  في عوالم التعليم و الثقافة والتنوير العقلي والديني

لدرجة يناقضون  بتبجح  من مدرجات العلوم والتعليم ، وعلى منابر الدين ، وأمام الرأي العام  حتى الحقائق العلمية التي هي من القوانين  التي وضعها الله منذ الأزل وبدايات الخلق  لينضبط لها كل شيئ في الأكوان والحياة وبالمخلوقات ومنظومة عمل الأجسام والتي أشارت  إليها وذكرتها آيات كثيرة لعل من يبحث ويتأمل يرتفع بعلمه لفهم ما تيسر له من العلم الإلهي المبثوث في كل مكان وزمان وحتى خارج الزمكان ..؟؟ وكيف  يعطلون آيات بالتعسف في تأولها حتى تخضع لبعض العقول الجاهلة التي  تجاوزت كل الحدود في الخلط بين المرويات التحريفية  الإسرائيلية والحكايات الجاهلية الخرافية …

إن الغريب هو أن يجنح العقل بصاحبه إلى نقيض الحكمة من خلق الإنسان العاقل الذي له قدرات وإمكانات هائلة وواسعة بشساعة الكون نفسه ،، لهذا  يكون دعاة وأنصار  الجمود والإنتظار والاخضاع والإتباع والاستسلام لمشيئة المتعصبين والمتشددين في الدين  باعتبار تفاسيرهم وأقوالهم وفيديوهاتهم فتاوي تصل درحة الفرض والوجوب أكثر حتى من الأركان لأنها قد تسقطها وتفسدها  إمعانا منهم في تضليل الناس البسطاء …

فهل لايفهمون أن الله لايقبل التقرب إليه بالإجرام والظلم والإرهاب والإبتزاز والإستبداد و…إنه سبحانه  طيب رحيم بعباده يحب الطيب والإنساني ، وأن رحماته وعطاءاته  وبركاته تشمل كل المخلوقات ولا تميز بين المؤمن والكافر به …

إن  مرض وجشع جاذبية المال لاحدود لها ولا منطق وتصل أكبر درجات القبح عندما تعمد  إلى  نصرة باطل وظلم بتقديمه للناس على أنه هو عين الحق  سواء كان سياسة أو قرارا  أو إجراء  …

إنه عندما يغلب الطبع اللئيم على أي قول أو عمل ، يميل الإنسان إلى الشهوات والملذات ويصبح زعيما  للطفيليين  الذين لايرتاحون إلا اذا  أكلوا أموال الناس بالباطل ، وكنزوا من الثروات والريع والهبات ، فيحمدون الرب على انحرافهم  وكأنه رخص و أباح لهم بصفة خاصة ما حرمه ومنعه غيرهم ؟؟ وهم في مقابل ذلك  بسياساتهم وقراراتهم يحولون  بين عشية وضحاها الناس إلى كادحين لايجدون قوت يومهم ، و علاجهم و  كل متطلبات الحياة الكريمة في حدودها الضئيلة  إلا بشق الأنفس ..

إن تعطيل قوى التغيير والتجديد ليس في مصلحة الوطن والشعب والدولة ، لأن قوانين وسنن الله في الخلق والوجود  منفتحة على ما يسعد الإنسان ويحقق رقيه وازدهاره ورفاهيته ،،  وعلى الفرد أن يرقى بإيمانه وصفاء روحه إلى مرتبة يرفض أن يكون فيها مضللا وكذابا و حاقدا وعدوانيا ، ومتجبرا  و متكبرا  ومتعجرفا وتحقيريا ، يبدل الجهد ليستغل ضعف الناس  وحسن نيتهم وحاجتهم من أجل التحكم فيهم وإخضاعهم لنزواته يعرف المهتمون والدارسون والمؤرخون البعض منهم سواء في العصر الأ موي  ..و العصر الوسيط  ..وحتى المعاصر  ..

إن أمام القوى الحية الديموقراطية والحداثية  بالمجتمع والمؤسسات تحديات مهمة ومفصلية في مرحلة عصيبة حيث تجر إلى المجهول  المهلك بعض السياسات وإكراهاتها في علاقة بقوى التحكم المالية العالمية وخاصة التي تستغل الأصولية الدينية في الغرب والشرق والشمال والجنوب ،، فحتى الربيع الديموقراطي الذي ساهم في تغيير وخلخلة  العديد من المعطيات وفتح أبواب الأمل أفرغوه من كل مضامينه وانتصاراته التي جسدت الدولة بعض أوجهها في بعض الإصلاحات السياسية والدستورية والتشريعية ، فاستبشر الناس بغد أفضل إلا أنهم لم يروا ممن ركبوا سفينة المرحلة إلا ما جعلهم يتخوفون أكثر على بلدهم من ارتدادات موجات سياسات وقرارات كانت كزلازل إرتدادية  هزت بشكل قوي قدرات وطاقات الناس وآمالهم وتفاؤلهم ،، وأسقطت وأفسدت  ثمارا  لطالما انتظر الشعب ينعها ونضجها …

إن كل من يتأمل بعين العقل ويستمع إلى آهات وآلام الشعب يتخوف من الدخول في  وضعية يصبح فيها العاجز المتألم غير قادر على قيام بأي فعل للإنعتاق والتحرر ، لأن إرادته شبه معطلة أصابها الوهن ، وزعزع الخوف من المستقبل ومن الآخر مبادراتها الطيبة ، وألحق الضرر الكبير بالثقة في كل ما يقال ويروج له …

قال الإمام علي رضي الله عنه   : “الرَّاضِي بِفِعْلِ قَوْمٍ كَالدَّاخِلِ فِيهِ مَعَهُمْ وَعَلَى كُلِّ دَاخِلٍ فِي بَاطِلٍ إِثْمَانِ إِثْمُ الْعَمَلِ بِهِ وَإِثْمُ الرِّضَى بِهِ ”  .نهج البلاغة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.