الرجاء البيضاوي .. رغم الانتصار الكبير ب 4 . 1 يغادر الكونجو وكأس الكونفدرالية معززا مرفوع الرأس

0 48

..صوت الحقيقة .. محمد شيوي

رغم الانتصار الكبير الذي حققه نادي الرجاء البيضاوي في الجولة الأخيرة من دور المجموعات في كأس الكونفدرالية، حيث حقق أول انتصار له أمام مضيفه أوتودويو الكونجولي بنتيجة (1-4
هذا الانتصار لم يفده في شيء، بعدما حسم البطاقة الثانية عن هذه المجموعة، نادي حسنية أكادير، الذي انتصر أمام نهضة بركان المتصدر.
وعلى عكس التوقعات، كان أوتوديو هو السباق لتهديد مرمى الرجاء عن طريق مالامبا الذي سدد في الدقيقة 7 تصدى لها الزنيتي.
قبل أن يكرس الفريق الكونجولي أفضليته بهدف في الدقيقة 18، بعد تسديدة قوية لعميده بيسينكي هزمت الزنيتي واستغل على إثرها خطئا للمدافع الشاكير.
الهدف زاد من تعقيد الوضع على لاعبي الرجاء، الذين تلقوا مقابل هذا خبر انتصار أكادير أمام بركان إلا أنهم أظهروا رغم ذلك ردة فعل قوية حولوا من خلالها الضغط بالكامل لمعترك أوتودويو.
بعد استراحة قصيرة لشرب الماء نتيجة الحرارة المفرطة، استئنف اللعب تغير مجرى اللقاء بالكامل،إذ سيطر الرجاء الذي تمكن في الدقيقة 37 من تسجيل هدف التعادل عن طريق اللاعب محمود بنحليب بعد متابعته رأسية زكرياء حدراف.
خمس دقائق بعدها، عاد الليبي سند الورفلي ليعزز تفوق الرجاء بهدف ثان مستحق برأسية محكمة أنصفت الفريق الأخضر.
الدقيقة 55، أضاع الحافيظي هدفا. محققا بعدما انفرد بحارس أوتوديو، بعدما حاول رفع الكرة فوقه بدل التمرير لياجور.
اكتساح الفريق الأخضر شهد الدقيقة 64، تسجيل الهدف الثالث للرجاء بواسطة أيوب نناح برأسية في تمريرة عرضية من عبد الرحيم الشاكير، تلثها الدقيقة 86 لتاتي فرصة ثمينة التي سنحت للاعب محسن ياجور أن بسجل الهدف الرابع لناديه
وبهذا الانتصار المستحق للرجاء البيضاوي المغربي ، غادر افريقق المسابقة التي يحمل لقبها لكن برأس مرفوعة بعد أن أظهر شخصية البطل أمام منافسه الكونجولي الذي لم يخسر من قبل على ملعبه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.