الرياحي صاحب اسطول الشاحنات الكبرى يأكد ان النقل الثقيل بالمغرب يضاهي نظيره في اكبر دول العالم

0 52

[su_youtube_advanced url=”https://youtu.be/a_yB_dJuP9I”]

للمرة السادسة، على التوالي، تحرص مجموعة الهاشمي و رياكا على المشاركة ضمن فعاليات المعرض الدولي للنقل والخدمات اللوجستية لإفريقيا ودول البحر الأبيض المتوسط. وهو الحرص الذي ينم على مدى الرغبة الجدية للمشرفين على سير هذه المجموعة، الرائدة في مجالها،من أجل تطوير خدماتها وتأصيل تجربتها وخبرتها في هذا الميدان الحيوي، نظرا لما يشهده فضاء هذا المعرض من تبادل للآراء بين العارضين، من جهة، والتعرف على آخر المستجدات وكذا الاطلاع على الأبحاث والقوانين الدولية الصادرة في هذا الحقل، والتي من شأنها، أيضا، تأطير القطاع وحماية العاملين به من الدخلاء. 
يعود تاريخ تأسيس مجموعة الهاشمي والرياقة للنقل والخدمات اللوجستية لسنة 1960، وتتفرع خدماتها بين توزيع وتسليم الوقود ومواد التشحيم بكل جهات المملكة والنقل الطرقي الوطني للبضائع وكراء فضاءات التخزين المتمركزة بالمناطق اللوجستية بمدينة برشيد وبين تصنيع وتثبيت وصيانة وإصلاح مضخات الوقود والحاويات وما إلى ذلك من المعدات ذات الصلة بهذا الاختصاص، دون أن ننسى خدمة ما بعد البيع والتي أبانت المجموعة، من خلالها، عن كعب عال ميزها عن باقي المؤسسات الأخرى.   وبالإضافة لمشاركتها الأخيرة بمعرض LOGISMED الدولي، حضرت مجموعة الهاشمي والرياقة، بكل ثقلها الاحترافي عدة معارض أخرى داخل وخارج الوطن حيث كانت تحظى باحترام وتنويه باقي كبريات المؤسسات المشتغلة في هذا الإطار، بشكل دائم، كما تحظى باهتمام الزوار والمهنيين لما تحققه من تطور مضطرد وفق المنهج الراقي الذي يرسمه لها رئيسها، المدير العام السيد محمد الرياحي، الذي بدا متفائلا، خلال لقائنا الأخير به، بمستقبل المجموعة ومستقبل هذا القطاع الحيوي بالمغرب، والذي يمثل مابين 8و10%من الناتج الوطني العام، غير أنه، في ظل هذا التفاؤل، لا يفتأ يدعو مهنيي هذا القطاع بضرورة مواجهة المنافسة الأجنبية، التي قد تشكل خطرا على سوق النقل بالمغرب، بكافة الوسائل وتضافر الجهود المتمثلة في تحديث وتأهيل أسطول الشاحنات، حتى يتحقق غد أفضل يلبي طموحات العاملين، وهذا أمر غير بعيد المنال في ظل العناية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة محمد السادس للقطاع وأهله،خصوصا وأن القطاع، كما نعلم، كانت قد وضعت في شأنه خطة استراتيجية ترمي لإعادة تأهيل أسطول الشاحنات مع مطلع كل سنة، لذا ينادي أرباب القطاع، باستمرار، بضرورة الإفراج عن الميزانية المخصصة لدعم القطاع قبل فوات الأوان.. ومونتاج عبد الكبير الحراب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.