الشكر والتقدير موجب للثناء والتعظيم  

0 19

صوت الحقيقة: علي هرماس

السبت 27 ابريل 2019 عصرا، تشرفت نيابة عن المجلس الجماعي لتارودانت ممثلا في شخص السيد الرئيس وموظفي الخزانة البلدية الحسن الثاني بتارودانت، وتكلفت بتقديم شهادة شكر وتقدير مرفقة بلائحة جرد هبة  ثقافية نفيسة متميزة، تبرع بها الأستاذ المفكر الأكاديمي محمد بن عبد الجليل بلقزيز المراكشي ، الهبة وصلت تارودانت على عنوان السكن العائلي  ليتقرر بعد عملية جرد العناوين، تسليم مجموعة أولى الى خزانة الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت، ومجموعة ثانية مماثلة لإغناء رصيد الخزانة البلدية الحسن الثاني بتارودانت، والتي كان القيم والمشرفون على ادارتها في مستوى تقدير العطية وشكر صاحبها، ما ينبأ عن حس اداري راقي في التعامل ولباقة عالية في التقدير.

توزيع الهبة الثقافية بالتساوي في النسخ والأجزاء بين الخزانتين إضافة الى شهادة الشكر والتقدير، كان لهما بالغ الأثر الواضح  لم يتردد المفكر الأكاديمي محمد بن عبد الجليل بلقزيز في التعبير عنه تنويها بالطريقة المثلى في تدبيرها من أجل توسيع نشر ثقافة  الكتاب الورقي، ووضع مراجع  في البحث المتقدم والدراسة العليا بالنسبة لطلبة التعليم الجامعي ومهن التربية والتكوين المستمر وعموم الباحثين.

كما ناقش معي وضعية المعروض والمطلوب بالخزانة البلدية، ثم طرح للحديث المعهد الاسلامي “التوأم غير الشقيق للقرويين وابن يوسف” كما وصفه، وخزانة الامام علي التي اطلع على نفائسها ومدخراتها بداية انطلاقها، كان يشغل وقتها مفتش تربوي لمنطقة الجنوب – اقليم اكادير طرفاية- بداية الاستقلال،  فأخبرته بإحداث خزانة عامة تابعة لوزارة الثقافة والحاق خزانة الامام علي بها، فكان سياق الموضوع والحديث جد مناسب لأضعه في الاطار الثقافي الروداني بشكل شمولي، من حيث  استضافت  مدينة تارودانت قبل سنتين عدد من الأسماء الثقافية  البارزة، والفكرية الوازنة، وذكرت بالتحديد الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا المفكر الأكاديمي حسن أوريد وحفل توقيع رواية “ربيع قرطبة”، بعده عبد الكريم جويطي ورواية “المغاربة” الحائزة على الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2017 ، بالإضافة للاحتفاء بالإبداعات الأدبية المحلية تشجيعا للشباب، وعدد من الأنشطة الثقافية ذات الطابع الجمعوي التي تستضيف وجوه مغربية وأجنبية عربية مرموقة ليس فقط في الأدب بل في بقية الفنون كالفن التشكيلي والملحون، وقبل شهر منتدى دولي سنوي وصل دورته 17 لمناقشة قضايا الفكر والسياسة، ما يعطي للأنشطة الثقافية بتارودانت إشعاعا وطنيا وبعدا دوليا … لحظتها انبهر الرجل وتهلل محيّاه وانشرح فؤاده استبشارا، فاستنهض همته واستقوى على شيخوخته بعكازته التي يتوكأ عليها، ليأمر بإحضار نسختين من مؤلفه ” سيرتي بقلمي” طبعة 2018 نفحني إياهما هدية نظير البشارة التي أثلجت صدره وأطربت مسمعه كون المجال الثقافي والفكري بتارودانت لازال بخير، وأضاف إليهما عشرات المؤلفات من إنتاجه الفكري، نسخ منفردة وسلسلة أجزاء هبة إضافية لأعمل على توزيعها ، وفوض لي حرية التصرف إزاء الجهات التي أراها أهلا للاستفادة والافادة، وعدم التردد في طلب المزيد من أجل تغطية شاملة للخزانات العمومية ومراكز التكوين التربوي والجامعي بسوس. !!!

المفكر الأكاديمي محمد بلقزيز هو ابن الفقيه العلامة عبد الجليل بلقزيز المراكشي الذي تعاطى للتدريس بجامع ابن يوسف بمراكش، ولد محمد بلقزيز سنة 1929 درس بجامع القرويين وحصل على شهادة العالمية سدرة المنتهى في المعرفة  العلمية الشرعية والأدبية مند النشأة الى حدود منتصف القرن العشرين، تبحر في العلوم الشرعية والقانونية والأدبية ليتخصص في التأثيل اللغوي étymologie الذي اشتغل عليه لمدة نصف قرن، التأثيل هو البحث عن المعنى الأصلي والأولي للكلمة  في الأدب والعلوم، وهي عملية لسانية محضة تعتمد المقارنة بين الصيغ والدلالات لتمييز الأصول عن الفروع.

حصل على وسام الرضى من الدرجة الممتازة وهو مفتش في قطاع التربية والتعليم سنة1968، ثم وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الممتازة سنة 1987، ثم جائزة محمد السادس للفكر والدراسات الاسلامية سنة2008، إضافة للعديد من الرسائل الملكية السامية في اسمه الشخصي تشجيعا له على المزيد من البحث الأكاديمي المحكم، وتنويها بما توصل اليه من جمع ومقارنة وتأصيل لغوي في العربية، كما أشاد به وأعماله الفكرية عدد من مستشاري جلالة الملك، والمكلفين بمهمة في الديوان الملكي، وأمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، والمجلس العلمي الأعلى، وعدد من رؤساء المجالس العلمية المحلية، وسفراء مغاربة بالخارج وشخصيات مرموقة بالداخل … شارك في العديد من الأبحاث المتخصصة والمعمقة ضمن أشغال أكاديمية المملكة المغربية ومكتب تنسيق التعريب التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ISESCO …

الرجل بقدر ما أخذت منه علل الكبر بفعل هرم الشيخوخة، يبقى هرما مغربيا شامخا، ومشيخة يُألف كنفها، طيب مستقرها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.