الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الإلكتروني لجهة فاس مكناس، تصدر بيانا تضامنيا مع جريدة الإخبارية 24. لما تعرض له طاقمها الصحفي من مضايقة من طرف مدير المستشفى، أثناء تغطية حادثة تازة المؤلمة.

0 107

الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الالكتروني
–       جهة فاس مكناس –
عدد: 2/2019

بيان تنديدي

سجل المكتب الجهوي للكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الالكتروني، بجهة فاس مكناس اليوم فاتح دجنبر الجاري، بامتعاض كبير واستياء شديد، ما تعرض له المصور الصحفي محمد باها بجريدة الإخبارية 24، من تضييق ومنعه من التصوير من طرف مدير المستشفى الإقليمي ابن باجة بمدينة تازة، بإيعاز من موظف بعمالة تازة (ع.ع)،على إثر الحادثة المأساوية لانقلاب حافلة بالطريق السيار على مشارف تراب جماعة باب مرزوقة، والتي خلفت العديد من الجرحى، نقلوا على إثرها إلى المستشفى بتازة، ويحيي مكتب الكونفدرالية التدخل الرزين للسيد مدير الديوان بعمالة تازة، لإنصافه طاقم الجريدة ورد الاعتبار له في حينه.
لكل هذه الأسباب يعلن مكتب  الكونفيدرالية المغربية للناشري الصحف بجهة فاس مكناس ما يلي :
–         تضامنه المطلق مع المراسل محمد باها ومع طاقم الجريدة الإلكترونية الإخبارية 24التي يديرها الصحفي المقتدر وعضو المكتب الجهوي السيد جمال بلة.
–         استنكاره التصرفات الغير مسؤولة لموظف عمالة تازة، في منع مراسل الإخبارية من تأدية واجبه الصحفي الذي يسمح به قانون الصحافة والنشر.
–         إدانته سياسة المنع والتضييق التي ينهجها بعض المسؤولين بإقليم تازة، تجاه الصحفيين والمرسلين، والمصورين بالجرائد القانونية.
–         شجبه كل الانتهاكات التي تمس حرية الصحافة، وتمس بحقوق الصحفيين في نقل الخبر وتغطية الأحداث، ويرفض سياسة الترويض التي يعشقها بعض المسؤولين.
–         تأكيده على استعداده داخل الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الالكتروني، لخوض كل الأشكال النضالية والقانونية، لردع كل من يحاول المس بحرية وكرامة الجسم الصحفي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.