اللجنة التحضيرية لتأسيس مكتب جهوي للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة بجهة سوس ماسة

0 86

صوت الحقيقة

وفقا لخارطة الطريق التي صادق عليها المؤتمر الوطني للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، الذي انعقد  يومي 5 و6 ماي 2017 بمدينة مراكش، الخارطة التي ستعطي للعمل الترابي كل القوة والتنظيم اللازمين لمواكبة ورش الجهوية المتقدمة، من خلال إرساء هياكل جهوية لتنظﻴم بيئي فعال ﻭمنفتح على باقي المؤسسات ﻭﺍلدﻳناميات الجهوية والمحلية، انعقد يوم الأحد 18 فبراير 2018 بقاعة تابعة لمؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بمدينة أكادير لقاء موسع للجنة التحضيرية لتأسيس مكتب جهوي للائتلاف بجهة سوس ماسة.

دارت أشغاله اللقاء على مستويين، أما الاول فكان مخصصا لدراسة موضوع المناطق الرطبة بجهة سوس ماسة، مصبي وادي سوس وماسة، حيث قدم ممثل عن المندوبية السامية للغابات ومحاربة التصحر عرضا حول الموضوع تلاه نقاش هام.

أما المستوى الثاني فكان مخصصا لمناقشة سبل عقد جمع عام للائتلاف في ظروف جيدة تجعل منه جمعا عاما لتأسيس المكتب الجهوي لسوس ماسة، نوعيا في حضوره بالانفتاح على كل الطاقات الجمعوية العاملة في مجال البيئة، وفي مضامينه وبرامجه وقوانينه حتى يحقق للائتلاف بالجهة مكانة تكون في مستوى تطلعات الفاعلين المدنيين في مجالات التكوين والمرافعة واعداد المشاريع لمواجهة التحديات الكبرى التي يعرفها المحيط البيئي جهويا ووطنيا.

وبناء على نقاش مستفيض قرر المشاركون في اللقاء تحديد يوم الأحد 11 مارس 2018 في الساعة 10 صباحا بمقر الغرفة الفلاحية لعقد الجمع العام التأسيسي لجهة سوس ماسة تحت شعار"مجتمع مدني بيئي جهوي فعال في بناء الديمقراطية التشاركية والارتقاء بجودة الحياة وحماية الموارد والأوساط الطبيعية الجهوية"، على أن يشارك في الجمع العام ممثلين عن المجتمع المدني البيئي من كل أقاليم وعمالتي الجهة، كما سيكون  الجمع العام  فرصة لانتخاب أعضاء  المجلس الجهوي ثم المكتب الجهوي، ومختلف اللجن الموضوعاتية، للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، والمصادقة على الأرضية الأولوية لبرنامج جهوي من أجل حماية أفضل لصحة الإنسان والمنظومات البيئية والموارد الطبيعية بالجهة.

وتندرج هذه الدينامية الجديدة التي أطلقها الائتلاف مؤخرا في إطار تنظيم وتقوية منظمات المجتمع المدني البيئي المغربي، لتفعيل أدوارها الدستورية في التأطير والتنمية المجالية والديمقراطية التشاركية، بعد مرحلة إحداث أكبر شبكة بيئية بالمغرب، ممثلة في الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، الذي يضم ما يزيد عن 800 جمعية وشبكة على المستوى الوطني.

 وقد كان الائتلاف من بين أهم العاملين على إنجاح مشاركة المجتمع المدني المغربي في مؤتمرات الأطراف حول التغيرات المناخية  بالكوب21  و22  و23، كما تم تنظيم عدد من ورشات الحوار والترافع مع عدد من الوزارات والمؤسسات الوطنية والدولية، وتوقيع عدد من الاتفاقيات مع مؤسسات حيوية على رأسها الهيئة العليا للسمعي البصري ومع 30 مؤسسة إعلامية واقتصادية وإدارية، للعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وتفعيل مقتضيات الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة والقانون الإطار 12ـ99، كما أبرم الائتلاف  اتفاقيتين مع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ووقع ميثاق المنتدى العالمي للماء ببون، وأعطى انطلاقة مشاريع كبرى على رأسها مشروع STRIPE حق الحصول على المعلومات من أجل الشعوب والبيئة والذي يمتد على خمس سنوات،  كما أنتج تقارير ووثائق بيئية وترافعية مهمة، كان آخرها التقرير حول المناطق الرطبة من أجل حكامة أفضل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.