المديرية الإقليمية الدار البيضاء انفا تعطي الانطلاقة الرسمية لمركز التفتح الفني والأدبي

0 701

أعطت المديرية الإقليمية الدار البيضاء انفا زوال يومه الجمعة 27 دجنبر 2019 الانطلاقة الرسمية لمركز التفتح الفني والأدبي من خلال حفل التدشين الذي ترأسه هذا اليوم السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات و السيد المدير المساعد للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات والسيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالدارالبيضاء انفا والسيد النائب الأول لعمدة الدارالبيضاء ورئيس مقاطعة المعاريف والسيد رئيس مقاطعة أنفا و والسيد رئيس مقاطعة سيدي بليوط ، وبحضور ممثلي هيئة التاطير والمراقبة التربوية وكذا مديري المؤسسات التعليمية والجمعيات الشريكة ، فضلا عن بعض الوجوه الأدبية والفنية والإعلامية.
ويهدف هذا المركز إلى تكريس سياسة انفتاح المدرسة على محيطها الفني والأدبي، لتلبية الحاجيات المتزايدة للمتعلمات والمتعلمين لممارسة الأنشطة الفنية والإبداعية ولاسيما مجالات المسرح والسينما والأدب والموسيقى والتشكيل بمختلف الأشكال والألوان. ومواصلة تفعيل مضامين الرؤية الإستراتيجية 2015/2030، وخاصة المشروع رقم 9 المتعلق بإحداث مراكز ومؤسسات للتفتح الأدبي والفني.
حيث سيشكل قبلة لتلاميذ المؤسسات التعليمية من مختلف الأسلاك والذين سيستفيدون من مجموعة من الورشات والمحترفات الفنية والإبداعية بتأطير من نخبة من السيدات والسادة المؤطرين. و تصل طاقته الاستيعابية إلى 450 تلميذ وتلميذة سيستفدون من خدماته طيلة أيام الأسبوع خارج أوقاتهم الدراسية. ويتكون هذا المركز من حيث بنيته المادية من إدارة و 10 حجرات ومرافق صحية وكذا حديقة مدرسية إلى جانب ساحة تتسع لاحتضان ورشات فنية بالهواء الطلق.
وقد انطلقت الأشغال بمركز التفتح الفني والأدبي بعشرة محترفات نوردها كالآتي:
 محترف الخزانة الموسيقية
 محترف الكورال
 محترف الرسم للصغار
 محترف الشطرنج
 محترف الصورة الفوتوغرافية
 محترف التربية الموسيقية
 محترف القراءة والتفتح الأدبي
 محترف التنشيط المسرحي بالإنجليزية
 محترف القراءة والحكي بالفرنسية
 محترف الفنون التشكيلية
وستنضاف إلى الورشات السالفة الذكر بدءا من الدورة الثانية من الموسم الدراسي الجاري ورشات ومحترفات أخرى تهم (المسرح المدرسي، السينما، والانفتاح على اللغات الحية) من خلال الاعتماد على كفاءات تربوية من قطاع التعليم وكذا من خلال الانفتاح على شراكات مع جمعيات ومؤسسات ذات الاهتمام المشترك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.