المدير الجديد للقنوات الأمازيغية الطالب علي خلفا لمؤسس الإعلام الأمازيغي الرسمي بالمغرب

0 14

بعد قيادته لسفينة الإعلام الأمازيغي السمعي البصري على رأس القنوات الأمازيغية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، يستريح السيد محمد مماد استراحة المحارب، بعد بلوغه سن التقاعد.
السيد مماد يخلف وراءه حصيلة جد إيجابية عنوانها التأسيس لقناة تلفزية وطنية ناطقة بالامازيغية ووضعها على سكة سوية طيلة اثنى عشر سنة اتسمت بوضع اللبنات المهنية بكل ابعادها لتواصل اعلامي امازيغي استجاب بكل المقاييس للانتظارات. ويخلفه على رأس إدارة القنوات الأمازيغية الإذاعية والتلفزيونية الصحفي المهني عبد الله الطالب علي ، ابن الدار الذي راكم تجربة امتدت لأكثر من عقدين من الزمن وتدرج في كل المهن الإذاعية والتلفزية من أخبار وانتاج وبرمجة،
وخبر وساهم في النهوض بالإعلام الأمازيغي ب”دار البريهي”.
وتميز لسنوات كمحرر وكمقدم لأول نشرة امازيغية بالقناة الاولى، كما أنتج العديد من البرامج الإذاعية دائعة الصيت.
وتم تتويجه في العديد من المناسبات، ويأتي تعيينه من حرص الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون فيصل العرايشي على تثمين كفاءات الدار.
المدير الجديد للقنوات الأمازيغية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون كان من أهم المقربين للسيد محمد مماد واشتغل معه لسنوات كمسؤول على البرمجة وتدبير البث في الإذاعة الأمازيغية واثمر هذا العمل المشترك تحقيق نسب استماع مهمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.