الوزير ساجد والحسين امزال عامل اقليم تارودانت يشيعان جثامين الضحايا السبعة لفاجعة فيضان ملعب تزيرت في موكب جنائزي مهيب (+صور)

0 528

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

في موكب جنائزي مهيب تقدمه محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، والحسين امزال عامل اقليم تارودانت، تم دفن الجثامين السبعة لضحايا فاجعة ملعب تزيرت بجماعة إمي نتيارت قيادة أضار باقليم تارودانت، بعد صلاة ظهر يوم أمس الخميس 29 غشت 2019، حيث اقيمت عليهم صلاة الجنازة بمسجد دوار تزيرت.

حضر مراسيم الجنازة والدفن إلى جانب وزير السياحة المنحدر من المنطقة، وعامل الاقليم، فضيلة الدكتور اليزيد اراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت، السلطات المحلية والاقليمية، وشخصيات أمنية وعسكرية ومنتخبين واعيان المنطقة وأهالي الضحايا واعداد غفيرة من ساكنة الدوار والمناطق المجاورة.

بعد خروج الجثامين في الجنازة ارتفع صراخ وبكاء المكلومين، فبعض الشباب اللذين فقدوا آباءهم في هاته الفاجعة لم يتمالكوا أنفسهم، مشهد مؤلم ومؤثر، وتتدخل اسر المكلومين والساكنة فكلهم واحد لمواساتهم والتخفيف عنهم.

ثلاثة ضحايا تم تشييع جثامينهم بدوار تزيرت، في حين نقلت الجثامين الأربعة لدواريهما الاصليين حيث سيتم دفنها.

والجدير بالذكر أن الأشخاص السبعة الذين لقوا حتفهم، كانوا يشاهدون عشية الاربعاء 28 غشت 2019  مباراة نهائية لكرة القدم في ملعب يقع قرب نهر يعبر الجماعة، قبل أن تجرفهم السيول القوية، التي أغرقت الملعب، وهدمت السور المحيط به والمستودع..

وأكدت السلطات أن السيول خلفت سبعة ضحايا، وتم انقاذ تسعة أشخاص نقل ثلاثة منهم إلى المستشفى الاقليمي المختار السوسي بتارودانت لتلقي العلاجات اللازمة، وما زالت الأبحاث مستمرة عن شخص واحد يعتبر في عداد المفقودين تحت اشراف عامل الاقليم الذي استقر بتزيرت منذ وقوع الفاجعة.

وقد جندت سلطات تارودانت مروحية “هيليكوبتير” وطائرة ثانية من نوع “defender” وفرقة “التأنيس” الخاصة تابعة للدرك الملكي للبحث عن الشخص المفقود وتقديم الدعم للمواطنين المتضررين من السيول الجارفة.

وقد تم فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة تحت إشراف النيابة العامة حول ظروف وملابسات هذا الحادث لتحديد المسؤوليات.

نترككم مع الصور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.