امنتانوت: دورة اكتوبر تنتهي بإقالة رئيس جماعتها بتدخل من عامل الإقليم

0 145

صوت الحقيقة: مريم الفيلالي
ترأس باشا إمنتانوت الجلسة الأولى من دورة أكتوبر بناءا على القرار العاملي رقم 188 بعدما اجازت له إدارية مراكش بحكم قضائي ممارسة سلطة الحلول. الدورة التي صوت خلالها أكثر من ثلاثة ارباع اعضاء المجلس الجماعي للمدينة على ملتمس وجه لعامل الإقليم من اجل عزل رئيس مجلس الجماعة الترابية امنتانوت.

وقد استهل باشا المدينة الجلسة التي تضمن جدول أعمالها نقطة فريدة تتعلق بالتداول في شأن طلب عزل رئيس المجلس الجماعي، بتلاوة القرار العاملي الذي فوض إلى الباشا بموجبه ترؤس الجلسة الأولى من الدورة العادية لشهر أكتوبر للمجلس المذكور بالنيابة عنه، قبل أن يعلن عن افتتاح الدورة، التي لم تلتئم في موعدها القانوني بسبب امتناع رئيس المجلس عن تضمين جدول أعمالها بنقطة متعلقة بالتصويت على مقرّر استقالته، لينتقل أعضاء المجلس، بعد ذلك، إلى التداول في النقطة الفريدة، والذي انتهى بالمصادقة على مقرر عزل الرئيس، والذي صوّت عليه 22 مستشارا جماعيا، وامتنع عضو واحد عن التصويت، فيما تغيب ثلاثة أعضاء، بينهم الرئيس، عن الجلسة التي مرت في أجواء عادية لم تتخللها أية مواجهات.

و بعد أن تعهد عامل الاقليم بالتدخل للتطبيق السليم للقانون، فض المستشارون الجماعيون اعتصام كان منظم بمقر الجماعة بسبب رفض الرئيس التفاعل مع ملتمس استقالته الذي كان تقدم به قبل ذلك 23 مستشارا من اصل 26 المشكلين للمجلس، معللين اياه بإقصاء أعضاء المكتب و اللجان الدائمة للمجلس في ممارسة مهامهم و التسيير الفردي، عدم تنفيده لمقررات المجلس و عدم مواكبته لسياسة القرب و غياب التواصل و التشاور مع المستشارين و كذا اقصاء المجتمع المدني و عدم إشراكه في إعداد برامج المخططات التنموية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.