انفراج وشيك لاشكالية قطاع الصحة بأولاد برحيل: بوالرحيم وأمجان في مساع لتسريع تنفيذ مشروع مستشفى القرب بـ 4 مليار و500 مليون سنتيم بمساندة الحسين امزال عامل اقليم تارودانت

0 97

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

وبدأ العد العكسي لتعرف اشكالية قطاع الصحة باولاد برحيل اقليم تارودانت الانفراج أخيرا، مساع جادة قام بها الحسين بوالرحيم رئيس الجماعة الترابية لتنزرت بمعية عبد العزيز امجان رئيس المجلس الجماعي لأولاد برحيل، لتسريع وثيرة اخراج مشروع مستشفى القرب بأولاد برحيل بتارودانت للوجود.

البداية كانت مع السياسي المحنك الحسين بوالرحيم في أحد اجتماعات مجلس جهة سوس ماسة التي حضرها كعضو بلجنة الشؤون الاجتماعية، وطرح اشكالية قطاع الصحة بأولاد برحيل والحاجة الملحة لإحداث مستشفى للقرب بها، مع ما يعرفه المستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت من اكتظاظ لكونه يغطي 89 جماعة التي يضمها الاقليم، طلب تمت الاستجابة له فورا نظرا لأهميته وخصصت له الجهة مبلغ 45 مليون درهم أي 4 ملايير و500 مليون سنتيم، مع التزام الجماعة الترابية لأولاد برحيل بتوفير الوعاء العقاري للمشروع.

ومن هنا انطلق التنسيق الثنائي بين الرئيسين امجان وبوالرحيم الذي يتوفر على شبكة كبيرة ومهمة من العلاقات، باشراف من الحسين امزال عامل الاقليم الذي عقد بمعية يوسف السعيدي الكاتب العام للعمالة وممثل للمياه والغابات والمديرية الاقليمية للصحة وباقي الاطراف المعنية اجتماعات عرفت عدة مشاورات، اختير على اثرها الوعاء العقاري للمشروع وهو عبارة عن بقعة ارضية تابعة للاملاك المخزنية ـ مديرية أملاك الدولة بأولاد برحيل، وستتكفل الجماعة التربية لأولاد برحيل وبعض الجماعات المجاورة لها بشراء الوعاء العقاري.

انطلاقا من رغبته في النهوض بالاقليم والمساهمة في استفادة أكبر عدد من المواطنين من الخدمات الصحية وفي ظروف جيدة، أعطى عامل الاقليم توجيهاته بتسريع وثيرة انجاز المشروع، وبضرورة انجاز دراسته التقنية هاته السنة أي 2018  ليتم تنفيذ المشروع أي البناء  بدخول سنة 2019.

حماس وهم يتقاسمه كل الشركاء مع عامل الاقليم، ذاك ما حدا بالرئيسين للقيام بزيارات اليوم الثلاثاء 20 فبراير 2018  لكل من المديرية الجهوية للصحة والمديرية الجهوية لأملاك الدولة لإيفاد لجنة تضم ممثلين للصحة والتعمير و مديرية أملاك الدولة لمعاينة العقار وتحديد ثمنه، ليتم اقتناؤه وتنطلق دراسته التقنية.   

وعن هذا المشروع صرح الحسين بوالرحيم لجريدة صوت الحقيقة بما يلي: "نحن نحاول بذل ما في جهدنا مع كل الشركاء لإخراج هذا المشروع الحيوي إلى الوجود، والذي ستنتفع به ساكنة دائرة أولاد برحيل إلى حدود تالوين، نظرا للاكتظاظ الذي يعرفه المستشفى الاقليمي، ونحن نسعى بدورنا كفاعلين جمعويين نشتغل في هذا المشروع ليرى النور بعدما طرحنا اشكالية قطاع الصحة بأولاد برحيل كعضو بلجنة الشؤون الاجتماعية لجهة سوس، كما أشكر عامل الاقليم رجل المبادرات، الذي كان من وراء هذا المشروع والمواكب له والساهر على أجرأته".

فهنيئا للساكنة البرحيلية بهذا المولود المبارك، وهنيئا لها برجالاتها الأوفياء وعلى رأسهم عامل الاقليم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.