بالصور: انطلاق فعاليات الملتقى الوطني الثامن لفن الدقة بتارودانت

0 146

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

انطلقت فعاليات النسخة الثامنة للملتقى الوطني لفن الدقة بتارودانت، أمس الجمعة 5 غشت 2022 والذي تنظمه جمعية الدقة الرودانية، بشراكة مع المجلس الجماعي لتارودانت، والمجلس الإقليمي لتارودانت، ومجلس جهة سوس ماسة، تحت شعار: “تارودانت تاريخ تراث وأصالة”، بمناسبة ليلة البركة (عاشوراء)، برواق باب القصبة بمدينة تارودانت.

الفترة الصباحية خصصت لاستقبال ضيوف الملتقى، ثم انطلق ورش تشوير أزقة ودروب وأضرحة القصبة السلطانية.

وفي الفترة المسائية توافد الزوار على معرض الصناعة التقليدية بمدخل باب القصبة الأول حيث هيئ الفضاء على شكل منزل روداني قديم زين بأثاث تقليدي وزرابي تقليدية وأواني خشبية ونحاسية ومن الفخار، وبعض الألبسة الجلدية من ابداع الصانع التقليدي الروداني، وبمدخل الباب الثاني داخل القصبة وضعت لوحات وصور فوتوغرافية تؤرخ لقيدومي فن الدقة بتارودانت.

وخصص الفضاء الأخير بعد الخروج من ثاني باب لرواق القصبة على التوالي لاحتضان فعاليات ندوة حول: “تاريخ القصبة السلطانية والتراث الموسيقي الشعبي”، التي حضرتها تمثيلية مهمة لجماعة تارودانت من نواب الريئس نذكر منهم  منهم عبد العالي الحوس النائب الثاني لرئيس جماعة تارودانت، وعبد المنعم المناني رئيس مصلحة الشؤون الثقافية والاجتماعية والرياضية بجماعة تارودانت، وعدد من مستشارات ومستشاري المجلس الجماعي لتارودانت، والتي استهلت فعالياتها عشية الجمعة بكلمة لرئيس الجمعية لحسن أيت اكرت الذي رحب بجميع الحضور وضيوف الملتقى من داخل وخارج المملكة المغربية ثم شكر كل من ساهم من قريب ومن بعيد لنجاح هذا الملتقى.

قام بتسيير الندوة الأستاذ إبراهيم الياسيني وأطرها الأستاذ عبد القادر الصامت الذي تطرق إلى موضوعين الأول حول تاريخ مدينة تارودانت، والموضوع الثاني تمحور حول لعبة الدقة الرودانية وهي لعبة تاريخية ولعبت دورا ثقافيا كبيرا بالمدينة خصوصا في القرن 16 الميلادي لما كانت تارودانت عاصمة للمغرب.. وتنظم هاته اللعبة في ليلة عاشوراء وتحرج كل ساكنة المدينة لمشاهدة طقوس وأداء الدقة، وغالبية ممارسيها من الحرفيين.. تلاها نقاش أغنته مداخلات الحاضرين ومنهم الأجانب أيضا.

واختتم الحفل بفقرة تكريم لأطر التمريض بالقصبة أغلبيتهم تقاعدوا ومنهم ما زال يمارس مهنة التمريض، وقام بتقديمها بشكل جميل محمد بولعتوب من أبناء حي القصبة، لحظات اعتراف مؤثرة احتفى فيها الحاضرون بالتصفيق وارتفعت زغاريد النساء لتحية أقاربهم وأصدقاءهم المكرمين، ومنهم من أقعده المرض ولم يتمكن من الحضور فنابت عنه أسرته أو اصدقاؤه.

كما عرف الحفل لوحات فنية أدتها فرق نسائية (اللعابات)، ولوحات فنية من الدقة الرودانية برئاسة المعلم إسماعيل اسقرو، استمتع بها الجمهور الذي حج بكثافة لرواق باب القصبة لمتابعة فعاليات الملتقى.

وستتواصل فعاليات الملتقى يومي 6 و7 غشت 2022 بساحة 20 غشت بسهرات فنية تنشطها فرق لفن أحواس وعيساوة والدقة الرودانية ومفاجآت..

نترككم مع الصور

للمزيد من الصور اضغط هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.