بالصور والفيديو: الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت عبد الحفيظ البغدادي يفتتح السهرة الأولى لمهرجان تاسكوين بتارودانت في دورته الثانية وسط حضور جماهيري غفير

0 140

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

افتتح الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت عبد الحفيظ البغدادي، مساء الجمعة 12 غشت 2022 بساحة 20 غشت بمدينة تارودانت، السهرة الفنية الأولى لمهرجان تاسكوين في نسخته الثانية بتارودانت، بعد التحاقه بمعية الوفد المرافق له مشيا على الأقدام بساحة 20 غشت منطلقا من مقر عمالة إقليم تارودانت المتواجدة على مقربة من الساحة.

المهرجان تنظمه وزارة الشباب والثقافة والتواصل ـ قطاع الثقافة، بشراكة مع المجلس الجماعي لتارودانت، والمجلس الإقليمي لتارودانت، وعمالة إقليم تارودانت، تحت شعار: “تاسكوين إرث ثقافي وحضارة عريقة”، والذي سيستمر إلى غاية 14 غشت الجاري.

حضر إلى جانب الكاتب العام للعمالة، رئيس قسم المهرجانات بوزارة الثقافة فؤاد الشاعر، وتمثيلية للمديرية الجهوية للثقافة بسوس ماسة، والمدير الإقليمي للثقافة بتارودانت شفيق بورقية، وأطر مديرية الثقافة بتارودانت، وباشا مدينة تارودانت الدكتور خليد بلمودن، وقائد الملحقة الإدارية الرابعة الحاج بيروك التيجاني، والمدير الإقليمي للشباب بتارودانت توفيق عبد الناصر، وشخصيات أمنية وعسكرية، وممثلون للمجلس الجماعي لتارودانت، وفعاليات المجتمع المدني، والصحافة والاعلام.

افتتحت فعاليات السهرة التي قدمتها الزهرة المهبول المعروفة بالزهرة تامكروت، بالنشيد الوطني ثم كلمة المدير الإقليمي للثقافة بتارودانت شفيق بورقية الذي رحب الجميع وأردف بأن فعاليات الدورة الثانية لمهرجان تاسكوين بتارودانت هذا الزمن الإبداعي والموعد الثقافي الذي يصادف احتفالات الشعب المغربي بذكرى استرجاع وادي الذهب ثم ذكرى ثورة الملك والشعب، تلك الصفحات التاريخية المجيدة والمشرقة التي تجسد التلاحم القوي بين العرش والشعب وتركز إلى مسيرة البناء والنماء التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، الذي وضع مرتكزات التنمية الثقافية التي جعلت من التراث مكونا للهوية الثقافية والتاريخية، وأضاف بأن وزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الثقافة تنظم هذا المهرجان.. تجسيدا لمنظور يضع ضمن أولوياته صون التراث الموسيقي تحقيقا لأهداف ثقافية وتنموية، وفي مقدمتها تعزيز الوعي بالأصالة المغربية وترسيخ التقاليد الفنية وتكريسا للأبعاد الدلالية والرمزية للتراث الذي صار قاسما مشتركا بين الأجيال، بالإضافة إلى تنشيط مدينة تارودانت ثقافيا وفنيا وسياحيا والتعريف برقصة تاسكوين وإبراز ما تحتويه من جوانب فنية وابداعية وجمالية وتشجيع ممارستها وحفظها من الاندثار والزوال.

وتابع المدير الإقليمي للثقافة بتارودانت كلمته مؤكدا بأنه بعد تسجيلها من طرف اليونسكو أصبحت رقصة تاسكوين إرثا ثقافيا إنسانيا، مما يعزز الجوانب المتعلقة بالثراء الفني والثقافي للمغرب، وبالتالي يشكل باعثا حقيقيا على اعتزاز أبناء مدينة تارودانت بهذه الكنوز التراثية، هذا المجال الذي راكم الكثير من التفاعلات السوسيوثقافية والتواصلية والتعبيرية التي أسهمت في بناء الذاكرة الفنية المحلية والجهوية والوطنية، فقد أضحى هذا المهرجان الذي يخلق روابط بين الماضي والحاضر حدثا رئيسا ضمن الدينامية الثقافية التي أصبح يعرفها الإقليم في السنوات الأخيرة، ومكونا أساسيا ضمن المشهد الفني العام حيث لا يقتصر دوره على التسويق للمدينة ولإشعاعها ضمن محيطها الجهوي والوطني، بل ويساهم في إعطاء صورة جيدة على ما تعرفه من ثراء وزخم تراثي..

استمتع الجمهور الذي حج بكثافة لساحة 20 غشت بلوحات فنية من رقصة تاسكوين أبدعت الفرق المشاركة في أدائها، وهي جمعية تاسكوين تانسيمت برئاسة حسن أيت يحيى، وجمعية تيفاوين لأحواش تاسكوين برئاسة عمر أجنتن، وجمعية أسلول تسكاوين تمزكادوين شيشاوة برئاسة إبراهيم أبارون، وجمعية تسكوين توونا برئاسة سعيد أزناك، وجمعية أحواش وتاسكوين أيمولاس برئاسة محمد أيت بيه.

كما عرفت السهرة فقرة اعتراف وتقدير، تم فيها تكريم رواد رقصة تاسكوين محمد الناصيري وحسن مجدي والحسين نيت بوبكر الذين أجزلوا العطاء في هذا المجال وحملوا مشعل تاسكوين بحماس وتفان، وتم أيضا تكريم داعمي هذا المهرجان وعلى رأسهم الحسين امزال عامل إقليم تارودانت الذي تسلم بالنيابة عنه ذرع المهرجان الكاتب العام للعمالة.

السهرة الأولى لمهرجان تاسكوين عرفت نجاحا باهرا ولا أدل على ذلك من الجماهير الغفيرة التي ملأت الساحة رجالا ونساء شيبا وشبابا حتى جنبات سور تارودانت العظيم المحادية للساحة امتلأت بالجمهور الذي تابع أطوار السهرة واستمتع برقصاتها التي يحاكيها الأطفال فرحين في الساحة، وقد تمكن مهرجان تاسكوين بتارودانت من خلق رواج سياحي واقتصادي بالمدينة وبات متنفسا للساكنة التي استمتعت بهذا الفن الجميل. المزيد من التفاصيل في الفيديو.

نترككم مع الفيديو

نترككم مع الصور

للمزيد من الصور اضغط هنا

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.