بالفيديو والصور: الحسين امزال عامل إقليم تارودانت يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة الذكرى 66 لعيد الاستقلال

0 148

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

ترأس الحسين امزال عامل إقليم تارودانت صباح الخميس 18 نونبر 2021 بساحة مقر العمالة مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة الذكرى 66 لعيد الاستقلال.

حضر المراسيم إلى جانب عامل الإقليم، الكاتب العام للعمالة عبد الحفظ البغدادي، رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت محمد العباس ونائبته الثالثة منال أيت بنصالح، ورئيس قسم الشؤون الداخلية رضوان موزون، ورئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت الدكتور اليزيد الراضي، وممثل المجلس الجماعي لتارودانت، وشخصيات أمنية وعسكرية، والسلطة المحلية، ورؤساء المصالح الخارجية، ومنتخبين وفعاليات المجتمع المدني والصحافة والاعلام.

استهلت المراسيم باستعراض لفرقة تابعة للقوات المساعدة بساحة العمالة، ثم تحية العلم الوطني، بعدها أشرف الحسن امزال عمل إقليم تارودانت على تسليم 11 حافلة للنقل المدرسي للجماعات الترابية التالية: أهل الرمل، أصادص، تلكجونت، المهارة، أزرار، إكيدي، أمالو، إماون، أركانة، أفريجة، وأيت مخلوف، في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ـ برنامج الرفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة برسم سنة 2020 ـ على مستوى إقليم تارودانت لفائدة تلميذات وتلاميذ الجماعات السالفة الذكر، ويرمي هذا المشروع تشجيع التمدرس والحد من الهدر المدرسي بالوسط المدرسي، والقضاء على أحد أسباب الانقطاع المبكر عن الدراسة وخاصة لدى الفتيات.

انتقل الجميع لبهو العمالة حيث ألقى احمد الخطابي مدير فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت، كلمة بمناسبة الذكرى 66 للأعياد الثلاثة المجيدة: 16 نونبر عيد العودة، 17 نونبر عيد الانبعاث، و18 نونبر عيد الاستقلال، جاء فيها: “يخلد الشعب المغربي وفي طليعته نساء ورجال الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير  من 16 إلى 18 نونبر 2021 الذكرى 66 للأعياد الثلاثة المجيدة، عيد العودة وعيد الانبعاث وعيد الاستقلال لفي أجواء طافحة بمشاعر الفخر والاعتزاز مفعمة بأريج الوطنية الصادقة وعبير المواطنة الإيجابية.. وتعتبر ذكرى الأيام الثلاثة مناسبة وطنية مجيدة تؤرخ للعودة المظفرة لبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، رفقة شريكه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني رحمه الله والأسرة الملكية الشريفة، من المنفى السحيق إلى أرض الوطن وإعلان بشرى انتهاء عهد الحجر والحماية وإشراقة شمس الحرية..”.

وأضاف الخطابي: “والمناسبة سانحة لنثمن عاليا مضامين الخطاب التاريخي لجلالة الملك محمد السادس نصره الله ليوم 6 نونبر 2021 بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة والذي حمل رسائل بليغة واشارات قوية وواضحة تلقاها الرأي العام الوطني والدولي باستحسان واشادة، كما شكلت أوج الترافع عن شرعية ومشروعية المقترح المغربي للحكم الذاتي كمقاربة واقعية وسياسية وسلمية اعتمدتها بلادنا كحل لتسوية النزاع المفتعل من قبل خصوم الوحدة الترابية في ظل السيادة الوطنية

واختتم مدير فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت كلمته بالترحم على الله شهداء الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية والوحدة الترابية، شرفاء الوطن الغر الميامين وأبناء الأوفياء المخلصين، وفي طليعتهم بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس، ورفيقه في الكفاح والمنفى، مبدع المسيرة الخضراء وموحد البلاد، جلالة المغفور له الحسن الثاني رضوان الله عليهما، وحفظ الله بالسبع المثاني وبما حفظ به الذكر الحكيم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأسدل عليه أردية الصحة والعافية وحقق به وعلى يديه كل ما يصبو إليه وينشده شعبنا ووطننا من بناء ونماء وتقدم وازدهار ورفاه اجتماعي وأمن واستقرار، وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير المحبوب مولاي الحسن، وشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الجليل الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة والشعب المغربي قاطبة.

واختتمت مراسيم تحية العلم الوطني بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده والأسرة العلوية الشريفة.

نترككم مع الفيديو

نترككم مع الصور

للمزيد من الصور اضغط هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.