بلاغ اتحاد مرصد الحريات وحقوق الانسان بشأن ما نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها حول المغرب.

0 57

يؤكد هذا التقرير استمرار هذه المنظمة في تبني منهجيتها المفتقدة في الكثير من الأحيان للموضوعية والمهنية، والتي تطغى عليها استنتاجات عامة انتقائية وأحادية الجانب من شأنها أن تبعدها عن روح التعاون والحوار الإيجابي والبناء مع مختلف الفاعلين المعنيين بتعزيز حقوق الإنسان بالمملكة المغربية. كما تعكس المواقف السلبية المعبر عنها
ثانيا – لايستند هذا التقرير للدقة والمصداقية والواقعية وما يتطلبه ذلك من إنجاز للتحقيقات اللازمة والتحريات المطلوبة والمصادر الموثوقة والمقارنات المفيدة، وهو ما يعوز هذه الوثيقة عندما تبنت بعض الحالات دون تسميتها ولا ذكر عددها ولا الأماكن التي وقعت فيها لتعميم خلاصاتها واستنتاجاتها المسبقة والجاهزة.
وهكذا، يسجل أن الوقائع والاستنتاجات الواردة في التقرير مخالفة للحقيقة والمعطيات الموثقة كما هو الشأن بالنسبة لادعاء المنظمة “القمع والاستخدام المفرط للقوة لتفريق الاحتجاجات” واعتبار “المعطيات المتعلقة بعنف المتظاهرين بأنها فقط مزاعم لتبرير اعتقالهم وتقديمهم للعدالة”، إضافة إلى تبني ادعاءات افقدتها مصداقيتها بالمرة ، حين تحدثت عن التعذيب ، وأن “صحفيين وناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي تمت محاكمتهم بجرائم غير متعلقة بالصحافة ظاهريا انتقاما منهم لنشاطهم في محال حرية التعبير..
ثالثا- إن الموقف المعبر عنه من طرف المنظمة بخصوص اتفاق الصيد البحري بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي ينافي كليا مضمون ومنطوق رأي محكمة العدل الأوربية بهذا الخصوص، بل يسعى إلى تأويل مغلوط خدمة لأهداف سياسية واضحة تتنافى مع الأخلاقيات المفترضة في منظمة تعمل في مجال حقوق الإنسان.
وبناء عليه، يؤكد اتحاد مرصد الحريات وحقوق الانسان رفضه التام للمواقف السياسية الواردة في التقرير والاستنتاجات المغلوطة ، والتكالب المكشوف ، والذي يخدم اجندات لذوذة ، معلومة.. يعلمها الخاص والعام..
مراكش عن المكتب الوطني

الكاتب الوطني ذ عبد العالي زياد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.