بيان للحزب الاشتراكي الموحد بتارودانت

0 148

صوت الحقيقة

توصلت جريدة صوت الحقيقة ببيان الحزب الإشتراكي الموحد بتارودانت نورده كمايلي:

عقد مكتب الحزب الاشتراكي الموحد بتارودانت يوم 15\09\2018 اجتماعه الاول من الموسم السياسي و الاجتماعي الحالي ، تداول فيه عددا من القضايا التنظيمية محليا ،جهويا ووطنيا ، ووقف عند ما يتسم به الوضع بالبلاد من تنامي و تذمر وقلق لدى مختلف شرائح المجتمع المغربي ومن تمادي واستمرار الدولة ونظامها السياسي في تمرير قوانين مجحفة دون اعتبار ماتتطلبه المرحلة من اصلاحات تخذم مصلحة الشعب المغربي. كما استعرض المكتب المحلي ايضا عددا من الاشكالات المحلية وهيمنة البيروقراطية الادارية على السياسات العمومية المحلية ، مما أدى إلى الاحتقان وعدم رضى الساكنة الرودانية بمختلف فئاتها ومهنييها واهتماماتها على البطء الشديد في وثيرة تنمية المدينة رغم موقعها التاريخي والجغرافي وإلى رفع منسوب الإحساس ب«الحكرة» والتهميش خصوصا في صفوف شباب يواجه بطالة هيكلية في ظل انسداد الآفاق وفي ظل غياب خدمات اجتماعية جيدة ( التعليم ، الصحة ، الشغل …) تستجيب لمتطلبات مواطنيها.

وعليه نعلن الحزب الاشتراكي بتارودانت مايلي :

ـ تثميننا موقف المكتب السياسي للحزب إزاء الوضع الراهن الذي تعيشه البلاد، وتضامنه مع الحراك الشعبي للريف وجرادة وأوطاط الحاج …. ومؤازرته لرفاقنا المعتقلين والمتابعين في عدد من المدن المغربية على خلفية التضامن مع المطالب العادلة للشعب المغربي.
استنكارنا إقدام الدولة المغربية على الالتفاف على المطالب الشعبية بتمريرعدد من مشاريع القوانين المجحفة،

( تقاعد البرلمانيين التجنيد الإجباري ــ قانون الإطار 17 ـ 51 الخاص بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي …. )

ـ تنديدنا بالاهمال الممارس على مدينة تارودانت من الاستفادة من نهضة تنموية حقيقية.

( بنية تحتية مهلهلة ، غياب محطة بمواصفات بيئية للتطهير الصلب والسائل…)

ـ استهجاننا بقاء منشآت المركب الثقافي والقاعة المغطاة بلاسطاح ومركب الصناعة النقليدية كعناوين براقة على جدران اسمنتية في الوقت الذي طال انتظار شباب المدينة وحرفييها لفتح هذه المرافق .
استهجاننا كذلك تعطيل استفاذة ابناء وبنات المدينة من المؤسسة التعليمية ( الادهم ) بلاسطاح رغم الاكنضاض الذي تعرفه باقي المؤسسات التعليمية بالمدينة .
اننا في الحزب الاشتراكي الموحد بتارودانت نطالب السلطات المحلية بفتح تحقيق جاد ومسؤول حول وضعية المرافق المذكورة وغيرها ومحاسبة المتورطين في خلق هذا الواقع. والاسراع بفتحها في وجه المعنيين بالاستفاذة منها.

كما ندعو كل القوى الحية و كافة المواطنين والمواطنات بالمدينة لاستنهاض الهمم من أجل المطالبة بإنصاف المدينة وإرساء حكامة ترابية جيدة تنعكس على تنميتها.

عن المكتب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.