بيان يوم الطفل العالمي “الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق”

0 103

اسماوي سميرة

يصادف يوم 20 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام، “اليوم العالمي للطفل”، الذي جاء في عام 1954، لتعزيز الترابط الدولي، والتوعية بين الأطفال في جميع أنحاء العالم، وتحسين رفاه الأطفال.

والتاريخ المذكور لهذه المناسبة، يوافق تاريخ ذات اليوم عام 1959، عندما اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، “إعلان حقوق الطفل”، وهو أيضاً تاريخ علم 1989، عندما اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، “اتفاقية حقوق الطفل”. ومنذ عام 1990، يصادف، “اليوم العالمي للطفل”، الذكرى السنوية لتاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة، لـ “الإعلان والاتفاقية المتعلقة بحقوق الطفل”.

وشعار الأمم المتحدة، لهذه المناسبة عام 2018: “الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق”، في إشارة إلى إرادتها بالتحاق جميع أطفال العالم بالمدارس، أمنين من الأذى وقادرين على تحقيق إمكاناتهم و رغباتهم وطموحاتهم.

ووفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، أن ما يزيد (180) مليون طفل في (37) دولة يعيشون ظروفاً أسوأ من تلك التي عاشها آبائهم، وأن واحداً من كل (12) طفلاً حول العالم يعاني فقراً “مدقعاً”، أو لا يتلقى أي تعليم مدرسي، أو أنه يقتل بسبب “العنف”، وأن معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائية قد انخفضت في (21) بلدًا، منها سوريا، بسبب النزاعات الدائرة فيها وسوء الأوضاع الاقتصادية للسكان، وإن معدل الوفيات بسبب العنف بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن (19) عامًا ارتفعت في سبع دول، منها أيضاً سوريا.

وتؤكد الإحصائيات المتوفرة عن الضحايا الأطفال في سوريا، إلى أن ما يزيد عن (26000) ألفاً و (500) طفل قتلوا بسبب أعمال العنف في البلاد، منذ شهر آذار/مارس 2011، هذا ناهيك عن الانتهاكات الأخرى المتعلقة بالتجنيد والاغتصاب والاستعباد الجنسي وغيرها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.