تارودانت: الأساتذة المصاحبون ينظمون يوما دراسيا حول آلية المصاحبة

0 59

صوت الحقيقة: عبد الجليل بتريش
نظم الأساتذة المصاحبون بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت يوم الثلاثاء 9 يوليوز 2019 بالمركب التربوي التابع لتنمية التعاون المدرسي ، يوما دراسيا تحت شعار : ” المصاحبة في خدمة الارتقاء بالممارسة الصفية و تطوير الأداء المهني ” .
أدار فعاليات اليوم الدراسي المنسق الإقليمي للمصاحبة بالمديرية حيث ألقى كلمة نورد منها ما يلي :
” نلتقي في هذا اليوم الدراسي حول آلية المصاحبة و التكوين عبر الممارسة أهلا و ضيوفا عند كرماء السادة الأساتذة المصاحبين، الذين رصعوا المكان و اتاحوا لنا فرصة الحضور لتقاسم المعلومة والتجارب إغناء للمنظومة التعليمية .و باسمكم جميعا أعبر عن جميل الشكر المفعم بالاحترام و التقدير إلى السيد المدير الإقليمي ورؤساء المصالح بالمديرية وأعضاء اللجنة الإقليمية لتتبع عمل الأستاذ المصاحب و السادة الأساتذة المصاحبين و كل من ساهم في تنظيم هذا اللقاء التربوي ..”.
و خلال الجلسة الافتتاحية ألقى المدير الإقليمي بالمناسبة كلمة ترحيبية ، حيث أشاد بالعمل الدؤوب والجاد للأساتذة المصاحبين وتضحياتهم أثناء المتابعة اليومية لعمل أطر الأكاديمية.
في ذات السياق استعرض الأساتذة المصاحبين حصيلة عملهم على الشكل الآتي :
العرض الأول : حصيلة الأساتذة المصاحبين ابتدائي قدمه الأستاذ المصاحب مصطفى الكبيري . خلال تدخله تطرق الى :
السياق العام لانعقاد هذا اللقاء – تثمين مجهودات الأساتذة المصاحبين – تقييم الآلية- تجميع الإكراهات و عرض الاقتراحات- أهم الأنشطة التي قام بها الأساتذة المصاحبون – إعداد الطلبة لامتحانات مراكز مهن التربية و التكوين خارج أوقات العمل – عقد لقاءات تربوية لأطر الأكاديمية المتدربين – مصاحبة أطر الأكاديمية بمدارس التدريب- مصاحبة أطر الأكاديمية في البحث التدخلي خارج أوقات العمل – تأطير الأساتذة المرسمين في مستجدات التربية والتكوين خلال لقاءات المجالس – الحضور في الملتقيات التربوية .
– التنسيق مع مركز مهن التربية و التكوين فرع تارودانت ، في عقد ندوات مشتركة لدعم التكوين الأساس ، بحيث يضع الأساتذة المصاحبون تجربتهم الميدانية في متناول أطر الأكاديمية المتدربين .
العرض الثاني : حصيلة التعليم الإعدادي و التعليم الثانوي التأهيلي تخصص اجتماعيات وفرنسية ، قدمه الأستاذ المصاحب صالح الناصري :
تطرق في بدايته الى الحصيلة الإجمالية لمختلف الأنشطة المتعلقة بالمصاحبة بالسلكين التعليميين المذكورين، والتي بلغ مجموعها حوالي ستة وستون نشاطا ، تنوعت ما بين لقاءات تربوية وزيارات ميدانية ودروس تجريبية ، تناولت مختلف الجوانب الديالكتيكية والبيداغوجية لمواد الاجتماعيات واللغة الفرنسية.
الفقرة الثانية من العرض تناولت بشكل دقيق ومفصل ، مختلف الأنشطة التي أنجزها كل أستاذ مصاحب على حدة ، بالسلكين التعليميين المذكورين بتواريخها وأماكنها ومواضيعها، مستعرضا مجموعة من الصور التي توثق بعض تلك الأنشطة .
واختتمت مداخلة العرض بتقديم مجموعة من نقط القوة والإيجابيات التي تم تسجيلها على مستوى التنزيل الميداني لآلية المصاحبة ، ورفعت مجموعة من التوصيات قصد تجاوز بعض الصعوبات والإكراهات ، التي لا زالت تواجه وتعرقل بعض مهام الأساتذة المصاحبين.
اللقاء عرف أيضا تقديم شهادات أطر الأكاديمية في حق الأساتذة المصاحبين ، حيث تناوب على الكلمة كل من : بدراوي حنان تخصص فرنسة بالثانوية التأهيلية مولاي يوسف – ابراهيم ادبنعلي تخصص اجتماعيات بالثانوية الإعدادية السعادة الفيض – ياسين أبوالبشاني التعليم الابتدائي بمجموعة مدارس البوصيري .
وارتباطا بالموضوع ألقى الأستاذ المصاحب حسن بويندن نيابة عن الأساتذة المصاحبين بالمديرية كلمة تجسد الحدث .
وتجسيدا لثقافة الاعتراف ، كرمت اللجنة المنظمة المدير الإقليمي سيدي صيلي و رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية و التوجيه أحمد بنور المحال على التقاعد ، و المنسق الجهوي للمصاحبة اليزمي و المنسق الإقليمي للمصاحبة عبد الجليل بتريش .
في ذات الموضوع سلمت شواهد شكر و تقدير لرئيس مصلحة الشؤون التربوية مولاي عبدالله زكري و رئيس مصلحة الموارد البشرية بيدوح الجيلالي و أعضاء اللجنة الإقليمية لتتبع ملف الأساتذة المصاحبين : محمد أوخرطا ( مدير مدرسة أولاد يحيا ) – محمد بوتغرا (أستاذ بمركز مهن التربية و التكوين بتارودانت ) – بديعة ساسي ( مفتشة التعليم الابتدائي)- عبدالحق ايفغ ( مفتش التعليم الإبتدائي ) .
اللقاء توج بتوزيع شواهد تقديرية على الأساتذة المصاحبين مع أخذ صورة تذكارية مع المدير الإقليمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.