تارودانت: تنزرت تحتضن الدورة الثالثة لمهرجان الزيتون التي ستتميز بافتتاح دار الزيتون والاحتفاء بالإقتصاد المحلي (+البرنامج)

0 109

صوت الحقيقة

تنطلق فعاليات الدورة الثالثة من المهرجان السنوي للزيتون من 20 الى 22 من شهر يوليوز الحالي، تظاهرة ثقافية واقتصادية بإقليم تارودانت من تنظيم منتدى تنزت للثقافة والفن بشراكة مع جماعة تنزرت.

فبعد نجاح الدورتين السابقتين، وتكريس البعد التنموي للمهرجان، تأتي الدورة الحالية أيضا لرد الإعتبار لشجرة الزيتون، من خلال افتتاح “دار الزيتون” في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تثمينا لهذا المنتوج المجالي ودوره في التنمية الإقتصادية والإجتماعية المحلية.

مشروع اقتصادي بلغت كلفته الإجمالية مليون و 300 الف درهم، وسيستفيد من الدار ألف شخص من سكان الجماعة، فمنتوج الزيتون الذي يقدر معدل انتاجه بالمنطقة 500 طن سنويا، يعد من ركائز الإقتصاد في الجماعة.

برنامج حافل يتخلل المهرجان في دورته الثالثة، ونجوم متلألئة في سماء الفن الأمازيغي، حيث سيكون للساكنة والزوار موعد مع سهرات غنائية للفنانة الرايسة فاطمة تباعمرانت يوم 21 يوليوز رفقة الفكاهي رشيد أسلال، ومجموعة العربي امغران يوم 22 يوليوز والفكاهي شاوشاو، إضافة إلى فرق محلية مثل فرقة أحواش مخفمان والشعراء المتميزين: أجماع، ازوليض وعابد.

في محاور مهرجان الزيتون أيضا، أنشطة تكريمية لفعاليات محلية أسهمت في تنمية المنطقة، وجوائز تقديرية وتشجيعية للتلاميذ المتفوقين، وأنشطة رياضية وتكوينية للفلاحين، وندوة حول وقع الري بالتنقيط بين تثمين شجرة الزيتون وطرق التمويل.

ثم ندوة للشباب حول التمكين الإقتصادي والعمل التعاوني: رؤية جديدة وآليات مبدعة لتطوير التعاونيات، إضافة الى ندوة نسوية.

الزيتون إذن محور المهرجان السنوي لجماعة تينزرت في تارودانت، جماعة تتميز بالدينامية في مختلف المجالات. فعلى مدى ثلاثة أيام، المناسبة هي للاحتفاء بالإقتصاد المحلي والترويج للمنطقة، في أبعادها السياحية والثقافية، إضافة لجعل الفرصة متنفسا للسكان كما الزوار خصوصا المغاربة القاطنين بالخارج.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.