تارودانت في حداد لفقدان أحد رموزها الحاج محمد الدعداع وجمعيات تؤجل أنشطتها الفنية تضامنا مع أسرة الفقيد المعروف بالكرم والسخاء

0 393

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

فقدت مدينة تارودانت صباح اليوم الأربعاء 25 دجنبر 2019، أحد رموزها المعروف لدى الجميع بطيبوبته ودماثة أخلاقه وتواضعه، وسيوارى جثمانه بعد صلاة عصر اليوم بمسجد الحسن الأول بالمحايطة بمدينة تارودانت.
الفقيد كان داعما للعديد من الأنشطة الثقافية والرياضية، كما كان بيته مفتوحا لاحتضان مجموعة من الأنشطة المتنوعة، وخلال حياته تم تكريمه من طرف مجموعة من فعاليات المجتمع المدني.

كان الحاج محمد الدعداع رئيسا شرفيا لمنتدى مبدعي الجنوب، وعضوا بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وألفت في سيرته كتب ككتاب “نغمة الإبداع في تكريم الحاج محمد الدعداع” من إعداد وتنسيق أحمد بزيد الكنساني ومولاي الحسن الحسيني، ومن منشورات منتدى الأدب لمبدعي الجنوب.
ونظرا لما قدمه وأعطاه الفقيد من خدمات جليلة لاقليم ومدينة تارودانت، التي حزنت على رحيله، أعلنت الجمعية الرودانية لهواة الملحون بتارودانت انها أجلت الى موعد لاحق الاحتفال بالكريحة النسائية الرودانية المقرر تنظيمها غدا الخميس تضامنا مع أسرة الفقيد المشمول برحمة الله الحاج محمد الدعداع رحمه الله الذي وافته المنية صباح اليوم، وذلك وفقا لما نشره رئيس الجمعية محمد لمين على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي.
كما نشرت أحزاب سياسية تعزية في وفاة الفقيد على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي كحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فرع تارودانت.
الراحل كان محبوبا لدى الجميع وتربطه علاقات طيبة مع الاعلاميين والصحفيين والمسؤولين والسياسيين والمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني وساكنة تارودانت عموما، ومعروف بالسخاء والكرم فهو حاتم الطائي بمدينة تارودانت.
تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جناته والهم ذويه الصبر والسلوان.
وإنا لله وإنا إليه راجعون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.