تارودانت: لقاء ثقافي حول رقصة تسكيوين تخليدا للذكرى المائوية لتأسيس ثانوية ابن سليمان الروداني موازاة مع مهرجان تسكيوين

0 146

صوت الحقيقة: حسن امدوغ

تخليدا للذكري المائوية لتأسيس ثانوية ابن سليمان الروداني،افتتح نادي الابداع الأدبي والمسرحي والفني بالثانوية ، موسمه بلقاء ثقافي حول رقصة تسكيوين..التي سجلت موخرا كتراث عالمي لدى منظمة اليونيسكو.. بموازاة مع المهرجان الافتراضي الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة بتارودانت،بحضور السيد مدير الثانوية وممثلي مديرية الثقافة ، بالاضافة الى أعضاء ورؤساء فرق وجمعيات تسكيوين… ومنخرطوا النادي وجمهور من التلاميذ والتلميذات…

اللقاء قدمه الاستاذ محمد لشياخ , استهل بكلمة للسيد المدير الذي رجب بالجمبع واكد على الدور المحوري الذي تلعبه الأندية في ربط المدرسة بالمحيط.. واعطيت الكلمة للأستاذ حسن أمدوغ الذي قدم عرضا مفصلا حول رقصة تسكوين.. بدأ باسم الرقصة وتميزها عن باقي فنون أحواش.. في اللباس والحركات.. ثم بعد ذلك تحدث عن الاصل العسري للرقصة بناء على النظام الصارم في الحركات واللباس الذي يقترب من لباس الجندي المغربي قديما.. وبعد ذلك حدد مجال وجود الرقصة في الأطلس الكبير الغربي.. في القري التي تغطيها أشجار الجوز والبلوط..

كما تحدث عن التهديدات التي طالت الرقصة حتى كادت ان تختفي وذكر بالمجهودات التي قامت بها الجمعيات لاعادة الرقصة الى مجدها وخاصة بعد تسجيلها كتراث عالمي في اليونيسكو.. ثم انشاء كونفدرالية لجمعيات تسكوين بتنسيق مع مديرية الثقافة.. لتتبع مشروع النهوض بتسكوين.. والافاق الممكنة للرقي بها وتثمينها.. كمنتوج مغربي يسوق ثقافيا وسياحيامحليا ودوليا..

وبعد العرض قام السيد احمد توح عضو فرقة تسكوين تارودانت مع السيد بن بيه رئيس الفرقة بعرض حول اللباس المخصص لتسكيوين’’واسم كل عنصر من عناصر اللباس والالات المستخدمة.. وتناول الكلمة بعد ذلك رؤساء الفرق .. بتانسيمت واركيتن واداومحمود وتمضغوست.. وفتح نقاش للاجابة عن أسئلة التلاميذ والحاضرين واختتم اللقاء بأخد صور تذكارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.