تجديد الثقة في الدكتور عبد الجليل مسكين ككاتب محلي لحزب العدالة والتنمية بتارودانت

0 191

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

وسط حضور مكثف لمناضلات ومناضلي حزب المصباح، انعقد المؤتمر المحلي الثامن لحزب العدالة والتنمية بتارودانت، صباح الأحد 24 يونيو 2018 بقاعة شهرمان بتارودانت، تحت شعار: “البناء الديموقراطي والتنمية المحلية نضال والتزام ومسؤولية”.

إلى جانب مناضلي المصباح عرفت الجلسة الافتتاحية التي أطرها الدكتور عبد العزيز افتاتي عضو المكتب الوطني لحزب العدالة والتنمية حضور أطياف سياسية أخرى كان الفضل في حضورها هذا اللقاء إلى الديبلوماسية واللباقة والتواصل الايجابي للدكتور عبد الجليل مسكين، ومنها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الاصالة والمعاصرة، التجمع الوطني للاحرار والتقدم والاشتراكية، وعدد من فعاليات المجتمع المدني المنتمية لحزب المصباح وممثلات وممثلو الصحافة والاعلام، حيث حظي المؤتمر بتغطية متميزة من جريدة صون الحقيقة الالكترونية والتنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي.

انطلاقة المؤتمر كانت في الوقت المحدد بصعود ضيوف الجلسة الافتتاحية للمنصة تحت أنغام النشيد الحزبي، حيث افتتحت بآيات بينات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى مسير الجلسة رشيد فنان كلمة ترحيبية وتحدث عن السياق العام الذي ينعقد فيه المؤتمر وتطرق إلى تجديد الهياكل الحزبية على المستوى المركزي والجهوي ثم الوطني وهو ما يجري الآن بمحلية تارودانت، لتبدأ مداخلات الضيوف والتي طالب المسير أن تكون موجزة، والتي ابتدأها الكاتب المحلي الدكتور عبد الجليل مسكين هادئة متزنة ومع سرده للإكراهات التي تتعرض لها الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لتارودانت والتي يشكلها حزب المصباح، من عرقلة المشاريع التنموية وكل ما يحاول تحقيقه لصالح المدينة وتوجيهه أصابع الاتهام لجهات معينة ازدادت حدة الخطاب..، تلتها كلمة اسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت، وكلمة الكاتب الاقليمي للحزب اللتان تمت الاشارة فيهما إلى ما تم تحقيقه من طرف الحزب وما سيتم تحقيقه، وأخيرا كلمة مطولة للدكتور عبد العزيز افتاتي والتي سلط فيها الضوء على بعض مواقفه على مستوى الحزب وفي علاقته مع الأمين العام السابق للحزب عبد الاله بنكيران بهدوء وبابتسامة واسعة، كما تطرق إلى بعض المحطات  في التاريخ النضالي للحزب وما حققه في الانتخابات وما يتعرض له من تضييق ورغم ذلك استطاع نيل ثقة الشعب..

بعد ذلك رفعت الجلسة الافتتاحية والتي لم تخلف الرضى التام وخاصة لدى بعض ضيوف الحزب الممثلين لأحزاب اخرى كالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على اعتبار انه كان المسير السابق للمجلس الجماعي لتارودانت لأكثر من ولاية ، أتت بصادق نية لحضور جلسة افتتاحية عادية للمؤتمر لتصدم بكم من الاتهامات والاستفزازات والهجومات التي وجهت لها في الكلمات الملقاة بالمناسبة، فما كانت الحنكة السياسية وضبط النفس سوى السبيل الوحيد لعدم التدخل وتصعيد الموقف ليمر المؤتمر بسلام، لتبدأ الجلسة المغلقة بعد مغادرة الضيوف الذين لم يكن بعضهم راضيا بالمرة عما جرى لانتخاب المكتب الجديد، والذي أسفر عن تجديد الثقة في الدكتور عبد الجليل مسكين ككاتب محلي للحزب ونجيب الأمين نائبا له، وباقي أعضاء المكتب التالية أسماؤهم: محمد رماش، رشيد فنان ،الزهراء دنبي، حبيبة الموين، عبد الحفيظ أيت الرامي، مصطفى الشاطر و سمير الشيهب.

نترككم مع صور المؤتمر

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.