تشكيل لجنة تحضيرية لتأسيس “النقابة المستقلة لأطر الادارة التربوية”

0 837

صوت الحقيقة
أطر الادارة التربوية المجتمعون بالرباط يعلنون 2019 سنة تنظيمية بامتياز، شكلوا لجنة تحضيرية، حددوا الاهداف بدقة وزعوا مهام إعداد الوثائق ورسموا خارطة الطريق لتأسيس إطارهم النقابي ” النقابة المستقلة ألطر اإلدارة التربوية”.
التأمت مجموعة من المناضلين ، من اطر اإلدارة التربوية من الاسلاك التعليمية الثلاتة ، ومن مختلف أقاليم وجهات المملكة ، راكموا رصيدا غنيا من التجربة النضالية من داخل مختلف الاطارات النقابية ، وكذا من داخل الجمعيات الوطنية للادارة التربوية ، حيث واكبوا عن كثب المراحل التي قطعها الملف المطلبي لاطر الادارة التربوية ، جمع بينهم الطموح الى الرقي بالتنسيق الوطني الى وحدة تلم شمل جميع مكونات الادارة التربوية بالمدرسة العمومية داخل ذراع نقابية مستقلة وقوية ، تشكل جبهة موحدة ومنظمة تؤسس لرؤية جديدة للملف المطلبي لاطر الادارة التربوية وفق التطورات والمستجدات الراهنة وبآليات نضالية أوسع لدعم وتحقيق المطالب المتعثرة منذ سنوات والتي تزيد من حدتها كثرة القوانين التي تضعف سلطة الادارة التربوية في مقابل مهام لا تعد ولا تحصى ومسؤوليات كبيرة في غياب ادنى شروط الاشتغال الى درجة تمس كرامة وهيبة وسلامة نساء ورجال الادارة التربوية بالمؤسسات العمومية.

هذا وقد استمر النقاش لساعة متأخرة من يومه الاحد 23/12/2018 ، تم خلاله التعاطي الجاد والمسؤول مع
مضامين المداخلات التي تناولت واقع الادارة التربوية من حيث الشق التنظيمي سواء اتجاه ذاتها أو اتجاه
الآخر ، عبر جرد مختلف محاولات البحث عن الاطار التنظيمي الكفيل بتمثل الملف المطلبي لهذه الفئة
والترافع عليه في شموليته دون تجزئ ولا تفيئ، اعتبارا لشساعة البون بين حجم الاكراهات والمهام والمتطلبات وهزالة الامكانات والمبادرات والوسائل ،دون أن تسايرها هياكل تنظيمية قوية كفيلة باستجلاء الواقع الذي تمارس فيه أطر الادارة التربوية مهامها والنضال على تحسينها وتجويدها بالسبل التربوية والتواصلية والنضالية الناجعة ،والتي لا يمكن تصور تحقيقها بالنيابة أو بالوساطة النضالية مالم تتكفل فئات الاطر الادارية بنفسها بمسؤولية حمل ملفها بتفاصيله وهي وحدها القادرة على صياغة مطالبها وابتكار الخطوات النضالية الكفيلة بتحقيقها ،في إطار وحدوي موحد يتسم بالشفافية والتشاركية والاستقلالية والمسؤولية .دون اعتباره ردا أو تجاوزا أو بديلا لاحد، عدا الزحف الكبير من المهام
والمسؤوليات بالموازاة مع الظروف البئيسة والمهينة التي تمارس فيها المهام الادارية من نقص في الوسائل وشح في الادوات وانعدام للشروط ،ناهيك عن القرارات المجحفة والظالمة في حق العديد من الاطر الادارية وغير المبررة أحيانا والمشتطة في أحايين أخرى ..

وقد أجمع المجتمعون أن الاطار التنظيمي المنشود أمسى ضرورة ملحة تمليها الشروط التنظيمية التي يتيحها دون غيره، ما يجعله فضاء شاسعا يتسع لكل الفئات وجميع المكونات الممارسة في الادارة التربوية قادرا على استيعاب كل المبادرات مالم تتجاوز شروط الاستقلالية والديموقراطية والشمولية، لذلك أجمع المجتمعون على تسميته: النقابة المستقلة لاطر الادارة التربوية.

ان مشروعنا النقابي المستقل اليوم ، اصبح ضرورة ملحة ، تفرضه الصيرورة النضالية والمرحلية للملف
المطلبي ، واختيار خيار الاستقلال ، بالدعوة الى تأسيس نقابة مستقلة ديمقراطية حداثية ومواطنة ، معناه
، الاستقلال عن كل التيارات والاحزاب السياسية ، حيث يمكن ممارسة الفعل النضالي الحقيقي الحامل فعال
لهموم وقضايا ومشاكل وطموحات فئاتنا وقطاعنا خارج دائرة التأثيرات والتقلبات والاملات السياسية المختلفة، بكل نزاهة ومصداقية مع حفاظها على هويتها الوطنية السياسية والمجتمعية وتشبعها بالمواثيق القانونية والحقوقية الوطنية والدولية .
إن مشروعنا النقابي المستقل يسعى الى اعادة بناء كل القيم النضالية، وترتيب الاوراق وتجديد
الاستراتيجيات والاليات المتعلقة بتدبير التفاوض والدفاع عن كرامة وحقوق ومطالب أطر الادارة التربوية.
اننا بدعوتنا هذه، لتأسيس النقابة المستقلة لاطر الادارة التربوية، لسنا ولن نكون بديلا لأحد او ضد أحد او
مع أحد، اننا نشكل مشروعا يسعى الى ان يضفي قيمة مضافة لتقوية نضالات جميع اطر الادارة التربوية
)مديروا النظام القديم والجديد والنظار والحراس العامون ورؤساء االشغال ومديري الدراسة، والطلبة
بمسلك الادارة التربوية وجميع أطر لادارة العاملين في المجال التربوي(
ان النقابة المستقلة لاطر الادارة التربوية تهدف ومن بين ما تهدف إليه:
1 .نشر الوعي بالتطور الكمي والكيفي للعمل الاداري والتربوي بالمؤسسات التربوية العمومية وضرورة
تطوير اليات الدفاع عن ذلك بالموازاة.
2 .الوعي بخصوصية المشاكل المهنية لكل مكونات لادارة التربوية وحساسيتها بالنسبة لعدد كبير من المرتبطين بالمدرسة العمومية.
3 .الوعي بالدور المركزي والاساسي للاطر الادارية كرقم صعب في أي معادلة او عمل يروم اصلاح المنظومة التربوية للدولة.
4 .العمل على رفع الضبابية والارتجال الذي يطال اشتغال وعمل الاطر الادارية، والتنكر لقيمتهم ودورهم في مجال السياسة التربوية للبلاد وداخل النسيج الاجتماعي المغربي.
اننا قوتنا ستكون بالاساس في تجميع جميع الاطر الادارية العاملة في الحقل التربوي في إطار واحد بملف
واحد يمتلكون فيه نفس الحقوق وجميع الحقوق، ويسهمون في التوثيق لمحطاته وديباجة أوراقه التأسيسية، انطلاقا من القانون الاساسي والملف المطلبي والبيان التأسيسي وهي الوثائق التي انتدب لاعداد
مسوداتها لجان محددة في الزمان والمكان والمهام، في أفق المحطة التأسيسية التي سيتم الاعلان على
جميع محطاتها في الاسبوع المقبل.
عن اللجنة التحضيرية لتأسيس النقابة المستقلة لاطر لادارة التربوية بالرباط في 23 دجنبر 2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.