تصريح رئيس المجلس الجماعي لتارودانت حول انقاذ باب السدرة: “الباب في مكان آمن وسيرجع سالما بعد ترميمه فليطمئن الجميع”

0 69

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

تنويرا للرأي العام واستجلاء للحقيقة قمنا بلقاء اسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت، صباح اليوم الخميس 25 ماي 2018 بمقر الجماعة، على خلفية عملية انقاذ باب السدرة بمدخل القصبة بتارودانت، والذي اكتشف أول أمس الأربعاء أن دفته اليمنى قد فكت من مكانها، لتجدها السلطات المحلية متكئا على الجدار، وقد حضر هذا اللقاء الزهرة ذنبي نائبة الرئيس.

عملية الانقاذ التي قامت بها لجنة مختلطة ترأسها الدكتور خاليد المودن باشا تارودانت، وعبد القادر الصابر المدير الاقليمي للثقافة بتارودانت، واسماء الناصفي المسؤولة عن قطاع الثقافة بذات المجلس، تمت بعد معاينة الباب وتم الاتفاق في محضر رسمي على أن تتكفل الجماعة الترابية لتارودانت بنقله واصلاحه وترميمه واعادته لمكانه، وذلك شئ طبيعي باعتبار أن الباب والمآثر التاريخية التي تزخر بها المدينة تدخل ضمن ممتلكات المجلس الجماعي في حين تبقى وزارة الثقافة وصية عليها.

وعن ما اتخذ وما سيتخذ في هذا الشأن صرح اسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت لجريدة صوت الحقيقة بما يلي: "أولا نشكركم لأنكم جئتم لتحري الأمر من عين المكان وهذا هو العمل الصحفي الحقيقي الذي يبحث عن الحقيقة من مصادرها ويسمع لجميع الأطراف، بالنسبة لقضية الباب التي كثر حولها القيل والقال، هو أمر تم اكتشافه عن طريق أناس أبلغونا بأن الباب تم تحريكه من مكانه، لا نعرف هل هي محاولة السرقة، أم أن الأمر لا يتعدى أن يكون لعبا بين بعض الشباب، لا نستطيع الدخول في هذه الحيثيات، لكن الأكيد أن الباب تم تحريكه من مكانه ـ الدفة اليمنى تحديداـ ، وخوفا على هذا الباب الذي يعد تراثا تاريخيا لأنه سبق وأن سرقت أشياء ولم تتم فيها الاجراءات التي يجب أن تتم، قمنا بنقل هذا الباب بالاستشارة مع الجهات الشريكة وهي وزارة الثقافة والسلطات المحلية وبحضور الجميع، والباب الآن متواجد بالملعب البلدي وسيتم ترميمه وتدعيمه ورده لمكانه وسيتم تثبيته بطرق لن تسمح لأحد بتحريكه، هذا ما وقع بخصوص باب السدرة، ونتمنى من الله تعالى أن نحافظ على تراثنا ومآثرنا التاريخية ونحاول استرجاع ما ضاع من هذه المدينة، الباب في مكان آمن وسيرجع ان شاء الله إلى مكانه سالما فليطمئن الجميع".

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.