جمعية الشرف المهنية للدباغة بتارودانت تستقبل وفدا من الجامعة المغربية للصناعة التقليدية لأكادير

0 387

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

بمقر جمعية الشرف المهنية للدباغة بتارودانت، استقبل رئيس الجمعية صباح الاحد 6 يناير 2019 بمعية أعضاء من الجمعية، وفدا من الجامعة المغربية للصناعة التقليدية بأكادير، ممثلا برئيسه محمد زياد وبعض الأعضاء، لتفقد أمور الجمعية والاطلاع على الاكراهات التي تواجهها.

اللقاء كان ايجابيا افتتح بكلمة موجزة لرئيس جمعية الشرف: “رحب فيها بالضيوف، وشرح بعض الخطوط العريضة لعمل الجمعية وما تنوي تحقيقه، كما عرض بعض وسائل العمل من قفازات وأحذية ورداء.. التي تمكنت الجمعية من توفيرها والتي ستوزع على الحرفيين”.

من جانبه تناول محمد زياد الجامعة المغربية للصناعة التقليدية بأكادير الكلمة:” وعبر عن استعداد الجامعة المغربية للصناعة التقليدية لدعم جمعية الشرف ومساندتها حتى تتجاوز جميع الاكراهات وخلافاتها الداخلية وتأسف لعدم تمكن باقي اعضاء جمعية الشرف لحضور هذا الاجتماع”.

كما تناول الكلمة ايضا حسن أقديم رئيس جمعية الأصالة للخرازة بتارودانت ونائب كاتب الجامعة المغربية للصناعة التقليدية: “الذي أوضح أن اجتماع اليوم هو للوقوف على جميع المشاكل التي يعاني منها الصانع التقليدي، والتي تعاني منها مدينة تارودانت باعتبارها مدينة قديمة وعريقة، والصناع التقليدين بها أصبحوا شبه منقرضين ماعدا بعض الحرف الجلدية، والقطاع الجلدي بدوره بدأ يعرف انقراضا، والدليل على ذلك دار الدباغ التي نتواجد بها والتي لم تعد تتوفر حتى على مواصفات دار الدباغة… كما تطرق إلى اشكالية التسويق التي يعاني منها الصانع التقليدي بعموم المنطقة، كما أعلن أن هناك مبادرة لإعداد بطاقة مهنية للصناع التقليديين بدعم من الجامعة المغربية التي تسعى لإنشاء فرع لها بإقليم تارودانت لدعم الصناعات التقليدية الموجودة واحياء المنقرضة، وكذا الاهتمام بالأسواق العتيقة بالإقليم لتعطي لها السلطات الاقليمية ما تستحقه من عناية..”، واختتم الاجتماع بمناقشة غنية شارك فيها جميع الحاضرين.

وعن هذا اللقاء صرح سعيد الكرني رئيس الجمعية لجريدة صوت الحقيقة: “استقبلنا اليوم الجامعة المغربية للصناعة التقليدية لأكادير، من اجل التعاون معها والاستفادة من خبراتها لنتمكن من النهوض بجمعية الشرف، لأن هدفنا هو تطوير هذه الحرفة والمحافظة عليها، لأن الشباب بات يعزف عنها.. “.

نترككم مع صور اللقاء

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.