حاملي الشواهد الغير المدمجين بالسلالم المناسبة بقطاع الجماعات الترابية يخوضون اعتصاما وطنيا أمام مقر المديرية العامة للقطاع بالرباط ويصدرون بيانا للرأي العام..

0 189

صوت الحقيقة.. مريم الفيلالي

دعى التنسيق الميداني لحملة الشواهد الغير المدمجين بالسلالم المناسبة بقطاع الجماعات الترابية جميع المعنيين بالأمر إلى خوض اعتصام يوم الخميس 18 يوليوز 2019 أمام مقر المديرية العامة للجماعات المحلية مرفوقا بمسيرة في اتجاه مقر الاتحاد المغربي للشغل تنديدا و تشجيبا لموقف هذا الأخير في تجزئة الملف.

يفيد التنسيق من خلال بيانه الصادر يومه 11 يوليوز الجاري الذي توصل موقع “صوت الحقيقة” بنسخة منه، أنه تبعا لمخرجات الاجتماع المنعقد يوم 09 من نفس الشهر بالمديرية العامة للجماعات المحلية في اطار مواصلة الحوار بين ممثلي التنسيق النقابي و اللجنة المكلفة بالحوار الممثلة للمديرية، في ملف تسوية الوضعية الادارية و المالية للموظفات و الموظفين بقطاع الجماعات المحلية الحاملين لشهادات عليا الغير مدمجين في السلالم المناسبة، هذه المخرجات التي لم تكن في مستوى تطلعات شغيلة هذا القطاع لا سيم حملة الشواهد ما بعد سنة 2011 الذين قوبلوا بتجاهل و اقصاء ممنهج، مطالبين بالشمولية في معالجة هذا الملف الذي لا يقبل بأي حال من الاحوال تجزئته، و اعطاء الحقوق لفئة مع استثناء اخرى.

و قد أكد أحد المنتمين للقطاع من خلال حواره مع موقع “صوت الحقيقة” أن بعض القيادات المنتمية للتنسيق الرباعي حاولت و لا زالت تحاول طمس الحقائق من خلال تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي مدعية ان مجموعة من المقترحات تم تقديمها من طرف المديرية العامة للجماعات المحلية في الوقت الذي يؤكد تتبع مجريات الحوار ان هذه المخرجات جاءت باتفاق مع قيادات اللجنة النقابية للاتحاد المغربي للشغل حملة الشواهد بقطاع الجماعات المحلية التي لا تريد خيرا للقطاع. هذه المخرجات التي تهم فئة قليلة جدا مع اقصاء باقي المعنيين من حملة الشواهد بقطاع الجماعات.

يفيد البيان المذكور اعلاه أن المعركة النضالية التي يخوضها حملة الشواهد العليا الغير المدمجين بالسلالم المناسبة تحت شعار “لا عودة إلى حين انصافنا كباقي القطاعات” هذفها التسوية الشاملة و الفورية للوضعية الادارية و المالية لجميع الشغيلة دون استثناء تحقيقا لمبدأ المساواة المضمون بقوة الدستور، كما يدعوا التنسيق الى رص الصفوف و تكثيف الجهود من أجل انجاح هذه المحطة النضالية، و الدعم و المساندة الميدانية بالنزول المكثف الى الرباط للمشاركة في الاعتصام الوطني أمام مقر المديرية العامة للجماعات المحلية من اجل انتزاع حقهم في الادماج و حل المشكل بشكل نهائي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.