حضور متميز ووازن للحسين امزال عامل اقليم تارودانت لأشغال الندوة الوطنية حول الجهوية المتقدمة بأكادير (+صور)

0 59

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

احتضنت مدينة أكادير يومه الخميس 15 مارس 2018 أشغال ندوة وطنية حول الجهوية المتقدمة، تحت شعار: "الجهوية المتقدمة رافعة للتنمية المستدامة" والتي نظمتها جهة سوس ماسة.

الندوة التي ترأسها احمد حجي والي جهة سوس ماسة، عرفت حضورا قويا ووازنا ومتميزا للحسين امزال عامل اقليم تارودانت، ذو الكاريزما المميزة والحريص على المشاركة في كل ما من شأنه أن ينهض بالإقليم والجهة والوطن عموما، والذي انخرط بجد في فعاليات الندوة منذ بدايتها وموازاة مع المداخلات والعروض المقدمة ما فتئ يسجل النقط والملاحظات، فهو رجل الميدان المتمرس والذي سيعمل على الاستفادة منها ومما قدم في الندوة عموما لتنمية الاقليم خاصة وأنه من أكبر الاقاليم بالجهة بضمه لـ89 جماعة. 

الندوة حضرها أيضا عبد الجبار القسطلاني ممثلا لجهة سوس ماسة، ورؤساء المصالح الخارجية، وعمر حلي رئيس جامعة ابن زهر، وعدد من البرلمانيين والمنتخبين من جهة سوس ماسة، من بينهم احمد أونجار بلكرموس رئيس المجلس الاقليمي لتارودانت، والحاج الحسين بورحيم عضو جهة سوس ماسة ورئيس جماعة تنزرت باقليم تارودانت، ابراهيم الباعلي رئيس جماعة ايت اعزة باقليم تارودانت، والمختار الفاروقي المدير الجهوي للثقافة بجهة سوس ماسة، ومصطفى جبري المدير الجهوي للاتصال بأكادير، وأساتذة باحثون وخبراء جامعيون، وممثلوا الهيئات السياسية والنقابية، وهيئات المجتمع المدني، و ممثلي الصحافة والاعلام.

الندوة انطلقت بجلسة افتتاحية استهلت بكلمة أحمد حجي والي جهة سوس ماسة ـ عامل عمالة أكادير إداوتنان والتي شرح فيها السياق العام لانعقاد الندوة التي "تندرج في اطار النقاش العمومي حول النموذج المغربي للجهوية المتقدمة، وأيضا تقديم عرض المعلومات العامة الخاصة بالجغرافيا والتنظيم الاداري و توزيع السكان ومعطيات المؤهلات الطبيعية.. كما سرد المراحل التي مر منها ورش الجهوية المتقدمة منذ سنة 2002، واكد على أن تحقيق الجهوية المتقدمة سيتأتى بالإصلاح المؤسساتي و الحكامة الترابية عن طريق تحديد آليات الشراكة بين السياسات العامة والمحلية، والتنسيق بين الفاعلين المحليين والمركزيين..".

بعد ذلك تناول الكلمة كل من عبد الجبار القسطلاني باسم مجلس جهة سوس ماسة، ثم عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر بأكادير، وأخيرا محمد عبد الرحمان برادة مدير نشر موسوعة دفاتر الجهوية.

أما الجلسة الثانية فقد عرفت مداخلة الأساتذة ادريس الكراوي أستاذ التعليم العالي وخبير اقتصادي في موضوع "التنمية الجهوي في اطار النموذج الاقتصادي الجديد"، ومداخلة محمد الظريف خبير في التخطيط المجالي واعداد التراب تحت عنوان "اللاتمركز والجهوية المتقدمة"، ومحمد الصديق معنينو الاعلامي والباحث في موضوع "الإعلام المحلي ودوره في مواكبة تنمية الجهة"، وعبد العالي ماكوري أستاذ في القانون العام بجامعة ابن زهر في موضوع "الجهوية نموذج للديموقراطية التشاركية"، وأخيرا مداخلة لابراهيم كومغار أستاذ في القانون العام بجامعة ابن زهر حول "الجهوية المتقدمة وآليات الحكامة والمواكبة"، تلتها مناقشة غنية، واختتمت فعاليات الندوة بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة للسدة العالية بالله الملك محمد السادس نصره الله. 

نترككم مع صور الندوة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.