حقيقة الكمين الذي نصب لسعد لمجرب

0 75

img-20161102-wa0015

كشف  محامي سعد المجرد إبراهيم الراشدي عن حقيقة  الكمين الذي نصب لسعد من طرف شخصين ، و هما فرنسي من أصل جزائري و الثاني مصري، مؤكدا أن التحقيق في القضية سيوضح حقيقة ذلك.
و بخصوص هوية الفتاة المشتكية ، قال المحامي في تصريحات إذاعية، انها من جنسية فرنسية و لا تنحدر من الجزائر او بلد آخر،و تبلغ من العمر 20 سنة و تعمل في علبة ليلية.
كما أورد أن الفتاة نفت في شكايتها لدى الشرطة وقوع علاقة جنسية مع سعد ، و قدمت شهادة طبية مدتها يومين فقط، مضيفا انها لا تعاني من أية رضوض في جسمها ، كما أنها ذهبت برضاها مع سعد و لم تثبت كاميرات الفندق وجود أي إحتجاز او إكراه.
و حول سبب عدم إطلاق سراح سعد المجرد و متابعته في حالة سراح، أكد الراشدي أن القضاء الفرنسي رفض الأمر  قبل وقوع المواجهة مع المشتكية مخافة التأثير عليها، لأن خروجه من السجن و متابعته في حالة سراح قد يؤثر على الفتاة المشتكية نظرا لوضعيته الإجتماعية ولشهرته .
هذا وقد أكد المحامي أن البث في طلب الاستئناف من أجل إطلاق سراح المجرد تقرر البث فيه في ظرف 3 أيام و سيتم النظر فيه الأربعاء على إعتبار أن الثلاثاء كان يوم عطلة بفرنسا.
و نفى الراشدي ما تداولته الصحافة الفرنسية حول إتهامه للجزائر بالوقوف وراء المؤامرة التي تعرض لها موكله، مبرزا أنه رجل قانون و لا يخوض في أمور لها علاقة بالسياسة.

س.شاهير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.