رسميا: أربع اصابات جديدة مؤكدة بكورونا باقليم تارودانت وهذه هي تفاصيلها وتوزيعها الجغرافي

0 1٬194

صوت الحقيقة: فاطمة بوريسا

ارتفع عدد الحالات الجديدة المصابة بكورونا باقليم تارودانت إلى أربع حالات مؤكدة، بعدما أعلنت المديرية الجهوية لوزارة الصحة بجهة سوس ماسة، مساء اليوم السبت 8 غشت 2020 بأن الجهة سجلت في الـ24 ساعة الماضية 11 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، منها حالة جديدة واحدة بإقليم تارودانت.

الحالات الثلاث السابقة والتي أعلن عن أولاهما مساء أول أمس الخميس 6 غشت 2020 ويتعلق الأمر بعامل بضيعة فلاحية بجماعة سيدي بوموسى قيادة عين اشعيب دائرة أولاد تايمة، اكتشفت اصابته بكورونا خلال الحملة الاستباقية للكشف عن كوفيد19 التي يقوم بها فريق التدخل السريع لمندوبية الصحة بتارودانت، والتي تدخل ضمن الاستراتيجية الاستباقية التي تنهجها اللجنة الاقليمية لليقظة والتتبع التي يترأسها الحسين امزال عامل اقليم تارودانت لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد لفائدة المهنيين والعاملات والعمال، والتي اثبتت نجاعتها باكتشاف العامل المصاب، وتتم عملية تحديد مخالطيه لتمكنيهم من اجراء التحاليل المخبرية لكشف اصابتهم بالفيروس من عدمه، وذلك وفقا لمصادر موثوقة.

أما بخصوص الحالتين الأخريين فهما لمخالطين لحالة مؤكدة بمراكش تم اكتشافهما بأكادير وينحدران من تالوين، وهما أم أربعينية وابنها العشريني، وقد تم عزل أزيد من 18 شخصا من المخالطين بتالوين، وأزيد من عشرة أشخاص بأكادير من أجل اخضاعهم للتحليلات المخبرية، وقد ظهرت اليوم نتائج ايجابية لأخت الشاب العشريني لتكون رابع اصابة مؤكدة بالإقليم، وقد تمت احالتها على جناح كوفيد19 بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير للخضوع للبروتوكول العلاجي، بينما فرض الحجر المنزلي لأسبوعين على بقية أفراد الأسرة لحين التأكد من سلامتهم، تبعا لذات المصادر.

وبذلك يصل اجمالي الاصابات المؤكدة بإقليم تارودانت إلى سبع حالات مؤكدة، مرشحة للارتفاع في حالة ما إذا كانت نتيجة التحاليل المخبرية للكشف عن الفيروس التي أجريت لمخالطي حالات تالوين ايجابية أو الحالات الخمس لأسرة بجماعة أيت مزال بدائرة اغرم والمشتبه في اصابتهم بكورونا والقادمين من العرائش ايجابية والذين نقلوا أمس الجمعة 7 غشت 2020 للمستشفى الاقليم المختار السوسي بتارودانت لإجراء تحاليل الكشف عن الوباء، وفق المصادر عينها.

شبح كورونا الذي يحوم على اقليم تارودانت، لن يتم ابعاده والتخلص منه إلا بتطبيق التدابير الاحترازية التي دعت إليها السلطات العمومية، والمراقب تنزيلها من لدن السلطة الاقليمية عن كثب، من اجبارية ارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي والالتزام بالنظافة وتجنب التجمعات، عبر حملات تحسيسية وزيارات ميدانية تفقدية زجرية لعامل الاقليم ولأعضاء خلية التتبع واليقظة الاقليمية والمحلية، آخرها الزيارة المراقباتية لمدى لالتزام بارتداء الكمامة والتي قام بها عامل الاقليم لوحده لشوارع ومتاجر ومقاهي مدينة تارودانت صباح اليوم السبت 8 غشت 2020، وأمام التراخي الذي لاحظه عامل الاقليم في الالتزام بتلك التدابير أعطى توجيهاته بتكثيف حملات المراقبة وزجر المخالفين بصرامة، للحد من تفشي الفيروس وضمان السلامة الصحية للمواطنين.

ووسط ترقب كبير، وبين أمل في القضاء على الوباء باقليم تارودانت، وتخوف من تفشيه، تبقى نتيجة التحاليل المخبرية للكشف عن الوباء التي أجريت للمخالطين والمشتبه في اصابتهم هي الفيصل في تحديد الوضعية الوبائية الحقيقية بالإقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.