سفير المغرب بباريس يسلط الضوء على دينامية السياسة الافريقية للمملكة

0 85

صوت الحقيقة

سلط سفير المغرب بفرنسا ، شكيب بنموسى الضوء على دينامية السياسة الافريقية للمغرب، مؤكدا ان السياسة “النشطة جدا” التي تنهجها المملكة تجاه افريقيا، ترجمت خلال السنوات الاخيرة بزيارات متعددة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقارة، وبالتوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات مع البلدان الافريقية.

واوضح بنموسى في حديث نشره الموقع الاخباري (لاديبيش .إف.إر) ان هذه الدينامية مكنت من تطوير تعاون متعدد الابعاد (جنوب- جنوب)، وارتفاع في حجم الاستثمارات المباشرة للمغرب بافريقيا، ليصبح بذلك ثاني مستمثر افريقي بالقارة، والاول بافريقيا الغربية.

واشار الى ان هذه الاستثمارات همت قطاعات المالية، والبنيات التحتية، والفلاحة والطاقة والمعادن، والاتصالات، مبرزا ان الابناك المغربية متواجدة بثلاثين بلدا افريقيا ، حيث تساهم في زيادة معدل النشاط البنكي، وتحويل الادخار المحلي الى استثمارات.

واضاف ان تطوير القطب المالي للدار البيضاء خلال السنوات الاخيرة، جعل منه اول بورصة مالية افريقية.

وقال ايضا ان تكثيف الربط الجوي انطلاقا من الدار البيضاء جعل من المغرب، ارضية مستقطبة للعديد من المقاولات الاروبية ،المهتمة بافريقيا.

وردا على سؤال حول طموحات المغرب من اجل افريقيا، بعد عام على عودته الى الاتحاد الافريقي، وانتخابه مؤخرا بمجلس السلم و الامن للاتحاد، اكد سفير المغرب بفرنسا ، ان المملكة يحدوها طموح للمساهمة في رفع التحديات التي تواجهها القارة، والمشاركة بكثافة، في تحقيق اهداف التنمية المستدامة 2030، او الاجندة الافريقية 2063 .

وذكر السفير في هذا الصدد بأن المغرب يساهم بفعالية في عمليات حفظ السلم، وعلى مستوى الوساطة في حل الازمات ، ببعض البلدان، فضلا عن كون صاحب الجلالة الملك محمد السادس اختير من قبل القادة الافارقة كمقرر للاجندة الافريقية للهجرة، وتقديم تقرير تشخيصي، والعديد من الاقتراحات بهذا الصدد.

وعلى الصعيد الاقتصادي – يضيف السفير- يتقاسم المغرب مع البلدان الاخرى ،التجربة التي اكتسبها في سياسته التنموية،وفي تدبير اصلاحاته، كما يساهم في مشاريع للتنمية المشتركة.

وفي ما يتعلق بمكافحة التغيرات المناخية ، وعلى هامش مؤتمر (كوب 22) الذي نظم بمراكش، اكد بنموسى انه تم اطلاق العديد من المبادرات، كما هو الشأن بالنسبة لملاءمة الفلاحة لفائدة جزء واسع من السكان الافارقة ، او مشاريع الطاقة المتجددة التي تستجيب للحاجيات من الطاقة الكهربائية، او الطاقة النظيفة.

وعلى المستوى الثقافي والديني، اكد سفير المغرب بفرنسا، وجود تعاون مكثف في مجال تكوين الشباب ، وتكوين الائمة من اجل التصدي للتطرف، واستغلال الاسلام في غير اهدافه.

وادلى بنموسى بهذا الحديث على هامش زيارة قام بها الخميس لتولوز (جنوب) رفقة القنصل العام للمملكة، مريم الناجي ، التقى خلالها بكارول ديلغا رئيسة جهة اوسيتاني، وجان لوك مودونك ، عمدة، تولوز ، فضلا عن باسكال مايلو محافظ الجهة.

كما استقبل السفير بمقر (لاديبيش دو ميدي) من قبل الرئيس المدير العام للمجموعة، ميشيل بايلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.