الخطاب الملكي للذكرى 41 للمسيرة الخضراء من قلب افريقيا

0 15

20161106_210703

وجه الملك محمد السادس نصره الله خطاب الذكرى 41 للمسيرة الخضراء من العاصمة السينغالية دكار الى.حيث وصل اليوم اﻻحد 6 نونبر 2016 في زيارة رسمية يختتم بها مرحلته اﻻولى بجولته بعدد من الدول اﻻفريقية جولة تميزها أيضا محادثات رسمية مع الرئيس السينغالي "ماكيسار" و توقيع إتفاقية بين البلدين في عدة مجاﻻت .

 تطرق جلالته في هذا الخطاب  الى البعد اﻻفريقي في السياسة المغربية والتي تشمل أيضا دول شرق إفريقيا وعلى رأسها رواندا وتانزانيا ﻹعطاء دفعة في العلاقات اﻻقتصادية والسياسية بين المملكة وهاذين البلدين. جلالته أعطى حصيلة لهاتين الزيارتين اللتين شكلتا مرحلة أولى من جولته اﻻفريقية كما تطرق لقرار المغرب العودة الى اﻻتحاد اﻻفريقي مذكرا  بمكانة المملكة المغربية في القارة اﻻفريقية بإعتبارها شريكا في التنمية ببلدان القارة وصوتا يسمع قضاياها في المحافل الدولية  وأيضا مساهما في حل النزاعات وقضايا اﻻرهاب والتطرف التي تشهدها.

وفيما يخص مشاكل الهجرة اكد جلالة الملك أن المغرب سيواصل جهوده الحثيثة في هذا الجانب .

كما أشار  أيضا الى مكانة القارة في مايتعلق بقمة المناخ والتي ستنطلق أشغالها غدا اﻻثنين 7 نونبر 2016 بمدينة مراكش.

ومن جهة أخرى شدد الملك محمد السادس في خطابه على أن عودة المغرب لﻻتحاد اﻻفريقي لن تكون حجر عترة ولن تغير من مواقفه الثابتة بخصوص مسألة وحدتنا الترابية مؤكدا أن سياسة المغرب في القارة بدأت تعطي أكلها.

أما في ما يخص مسألة تشكيل الحكومة فقد حذر جلالته من أنه ﻻ يجوز أن يكون ذلك داخل حسابات ضيقة وأنه من جانبه سيحرص على أن تشكل الحكومة بمستوى المرحلة الراهنة. 

 وفي ختام الخطاب عاد جلالته  إلى مسألة المشاركة التي شهدتها اﻻقاليم المغربية في اﻻستحقاقات اﻻنتخابية مشيرا إلى انه سيواصل إتمام المشاريع التنموية في هذه المناطق. 

س. شاهير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.